التطرف ينتشر من دورات المياه في أمريكا!

أخبار العالم

التطرف ينتشر من دورات المياه في أمريكا!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbit

أفادت مجلة "News Week" بوجود نشاط دعائي متزايد لجماعات متطرفة معادية للمهاجرين في ولاية أوريغون الأمريكية، لافتة إلى وجود تربة خصبة لمثل هذا النشاط في المنطقة.

وتحدثت المجلة عن عثور طلاب في مدرسة "روزفلت" الثانوية بمدينة بورتلاند بولاية أوريغون مؤخرا على ملصق دعائي لمنظمة "كو كلوكس كلان" العنصرية المتطرفة، التي اسمتدت اسمها من صوت تلقيم البندقية.

ونقلت عن بيان لمدير المدرسة، أن مثل هذه الصورة "للكراهية مروعة ومهينة، ولا مكان لها في مدرسة روزفلت أو في أي مدرسة أخرى في بورتلاند".

ونقل المصدر عن أحد طلاب المدرسة، أن هذا الملصق لم يكن حدثا عنصريا منعزلا، كما أن عدة مدارس أبلغت العام الماضي عن العثور على رموز وتعليقات عنصرية مهينة مناهضة للمهاجرين في دورات مياه هذه المؤسسات التعليمية.

وكان أحد طلاب مدرسة نابل غروف الثانوية في ولاية مينيسوتا قد أفاد عام 2016 بأنه وجد باب دورة المياه في مدرسته مغطى بشعارات عنصرية على شاكلة "للبيض فقط" و "عد إلى إفريقيا".

وفي ديسمبر الماضي، أبلغ مسؤولون في مدرسة كامبردج ريندج والمدرسة اللاتينية في ماساتشوستس، عن تعليقات عنصرية ورسومات للصليب المعكوف في مراحيض المؤسستين، كما تم العثور على كتابات عنصرية في دورة مياه أخرى في مدرسة ميتشل الابتدائية في نيدهام بولاية ماساتشوستس.

ولفتت المجلة أيضا إلى طرد خمسة طلاب من ولاية كولورادو خريف العام الماضي، لمشاركتهم في مجموعة نازية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نشرت تعليقات معادية لليهود وللأمريكيين من أصول إفريقية.

وأشار المصدر إلى أن ولاية أوريغون، شهدت عدة اعتداءات عنصرية تصدرت عناوينها الصحف في الأشهر الأخيرة، فيما رأت "Walidah Imarisha" وهي معلمة وخبيرة بتاريخ أوريغون أن الولاية تأسست بمثابة يوتوبيا عنصرية بيضاءـ لذلك فليس من المستغرب أن تعمل الجماعات المتطرفة على تجنيد عناصر جديدة من هذه المنطقة، وذلك لوجود فئة "من السكان معرضة جدا لمثل هذا النوع من التجنيد الأبيض".

المصدر: News Week

محمد الطاهر