ناشيونال إنترست: روسيا والصين تخفضان من قيمة أقوى الأسلحة الأمريكية

أخبار العالم

ناشيونال إنترست: روسيا والصين تخفضان من قيمة أقوى الأسلحة الأمريكية(صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j9n5

قالت صحيفة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، إن الأسلحة الروسية والصينية، تهدد اعتماد الولايات المتحدة على عدد من الأنظمة المعقدة، والتي لا غنى عنها في الوقت نفسه.

ونقلت الصحيفة، عن المعهد الملكي للخدمات المتحدة "RUSI" قوله في تقرير، إن الأسلحة الروسية والصينية غير المكلفة، كأسلحة شن الحرب الإلكترونية أو الصواريخ المضادة للسفن، أصبحت تهدد اعتماد الغرب على الأسلحة المكلفة.

ويشير التقرير، إلى أن معظم مقتنيات الجيوش الغربية (المهمة) تعتبر "كبيرة (الحجم) جدا، وقليلة (العدد)، ومكلفة"، مضيفا إلى أن الحكومات الغربية "تعي تماما مشاكل هذا الاختلال المالي، عندما تبين أنها تستخدم أسلحة تبلغ قيمتها 70 ألف دولار أو مقاتلات تبلغ قيمة رحلتها في الساعة 30 ألف دولار، من أجل تدمير سيارة بيك آب Toyota يمكن أن يصل ثمنها في أحسن الأحوال 10 آلاف دولار".

ويضيف التقرير، إنه كمثال آخر، فمن أجل تدمير حاملة طائرات بريطانية تبلغ قيمتها 3.9 مليار دولار، تكفي عشرة صواريخ فقط، بقيمة نحو 640 ألف دولار لكل منها.

ويشير التقرير إلى أنه "في وقتنا الحالي، لا يمكن للغرب الاعتماد على التفوق التكنولوجي، إذ أن قواته المسلحة موجهة على حروب خارجية، في وقت تركز فيه روسيا والصين اهتمامهما على أمن حدودهما.

ويقول المعهد: "وهكذا، وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تنفق أكثر بكثير من خصومها المحتملين، على تطوير تكنولوجيا الدفاع، إلا أن أفضل التقنيات لديها ليست بالضرورة ذات ميزة عسكرية نسبية في مسرح معين (للعمليات القتالية)".

بيد أن التقرير لم يحدد أي التسليح الأمريكي يعتبر "الأكثر انخفاضا (لقيمته)"، لكن المعهد اختتم تقريره قائلا "إن حاملات الطائرات المفضلة لدى أسطول البحرية الأمريكية ستكون على رأس القائمة".

المصدر: tvzvezda.ru

إياد قاسم