بوروشينكو يدفع الأموال لتحسين صورته في واشنطن!

أخبار العالم

بوروشينكو يدفع الأموال لتحسين صورته في واشنطن!الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو أثناء اجتماعه لوقت وجيز بنظيره الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j55x

تمّ كشف النقاب عن دفع إدارة رئيس أوكرانيا، بيترو بوروشينكو، مبلغ 300 ألف دولار، العام 2017، لشركة BGR غروب، من أجل حشد التأييد لسياساته في الولايات المتحدة.

المعلومات حول تعاقد مجلس الإصلاح الوطني التابع للرئيس الأوكراني مع هذه الشركة الأمريكية من أجل تسويق سياساته في الولايات المتحدة، ظهرت منذ بداية العام الجاري على موقع تسجيل "العملاء الأجانب" لدى وزارة العدل الأمريكية، إلا أن الديوان الرئاسي لبوروشينكو نفى في البداية هذه الواقعة، قبل أن يضطر دميتري شيمكيف، نائب رئيس الإدارة الرئاسية، إلى إعادة الاعتراف بها والتأكيد على أن الرئاسة الأوكرانية تستعين فعلا بهذه الشركة من أجل تأمين وتسويق مصالحها في واشنطن.

 ومن الجدير بالذكر أن المبعوث الخاص إلى أوكرانيا في وزارة الخارجية الأمريكية، هو السفير الأمريكي السابق لدى حلف شمال الأطلسي كورت فولكر، الذي يعمل في الوقت نفسه في مجموعة BGR غروب كمستشار للشؤون الدولية.

مجلس الإصلاح الوطني التابع لبوروشينكو حوّل العام الجاري، مبلغ الـ 300 ألف دولار،  لشركة BGR غروب، التي تعتبر واحدة من جماعات الضغط الأمريكية، على دفعتين بلغت كل واحدة منهما 150،000دولار.

وهذه البيانات واردة بوضوح في وثائق حكومية، تكشف تفاصيل أنشطة جماعات الضغط (اللوبي) في الكونغرس الأميركي. ووفقا للوثائق، التي اطلعت عليها قناة RTالروسية التلفزيونية، فإن هذه الأموال المخصصة لجماعات الضغط الأمريكية تستهدف تعزيز مصالح أوكرانيا في مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأمريكيين، دون ذكر أي معلومات عن مشروع قانون محدد لصالح كييف، تستهدف جماعات الضغط الأميركية دعمه أو تمريره في الكونغرس.

وعزت وسائل إعلام غربية صرف هذه الأموال إلى رغبة الحكومة الأوكرانية في إقامة علاقات قوية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تولى منصبه في يناير/كانون الثاني من هذا العام. 

ويعتقد محللون سياسيون، أن عمل فولكر قد يختلف كثيرا عن تصرفات سابقيه في منصب المبعوث الخاص لأوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد حظر، في يناير/كانون الثاني من هذا العام، على المسؤولين الأمريكيين العمل مع جماعات ضغط من أجل مصالح دول أخرى أثناء عملهم الفعلي في الخدمة المدنية، ولمدة خمس سنوات بعد التقاعد.

وقد لاحظ المحلل السياسي أندري مانويلو، في حديث لشبكة  RT، أن هناك العديد من القضايا التي يمكن لأوكرانيا أن تستخدم الضغط داخل الكونغرس الأمريكي من أجل تمريرها لمصلحتها.

وعلى سبيل المثال، توريد أسلحة دفاعية أمريكية فتّاكة لأوكرانيا، فقد ذكرت وسائل إعلام أمريكية، قبل بضعة أيام، أن وزارة الخارجية والبنتاغون وضعا خطة لتوفير مثل هذه الأسلحة لتمكين كييف من ردع "العدوان الروسي"، على حد تعبيرهم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أنشطة المتخصصين الأمريكيين في جماعات اللوبي يمكن توجيهها إلى تحسين صورة الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في عيون كبار المسؤولين في البيت الأبيض.

المصدر: RT

سعيد طانيوس