مادورو: سنبقى في "ميركوسور" رغم إنهاء عضويتنا

أخبار العالم

Handoutالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4mc

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن بلاده ستبقى في السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية (ميركوسور)، على الرغم من قرار السوق إنهاء عضوية فنزويلا.

وقال مادورو: "فنزويلا لن تزال من (ميركوسور) أبدا فنحن روحها وقلبها وحياتها... ولن نكون مثل فاحشي الثراء المتآمرين في البرازيل، أو مثل الحكومة المثيرة للشفقة في الأرجنتين، حتى لو حاولوا للمرة الأف، بل سنبقى هناك دائما".

يذكر أن وزراء خارجية كل من البرازيل والأرجنتين والأوروغواي والباراغواي قرروا في وقت سابق تعليق عضوية فنزويلا في السوق المشتركة في أمريكا الجنوبية (ميركوسور) بدعوى "انتهاكها النظام الديموقراطي".

وقال الوزراء في بيان إثر اجتماع في ساو باولو بالبرازيل: " قرار التعليق اتخذ بسبب ما تقوم به حكومة نيكولاس مادورو، ويشكل دعوة إلى بداية فورية لعملية انتقال سياسي وعودة النظام الديموقراطي"... "التعليق لن يرفع (...) إلا حين يعتبر الأعضاء الآخرون في المجموعة أن النظام الديموقراطي أعيد تماما".

واشترطت الدول المؤسسة للسوق للتراجع عن هذا الإجراء "الإفراج عن السجناء السياسيين وإعادة صلاحيات السلطة التشريعية وإحياء البرنامج الزمني للانتخابات وإلغاء الجمعية التأسيسية".

تجدر الإشارة إلى أنه سبق أن استبعدت فنزويلا من السوق المشتركة في كانون الأول/ديسمبر الماضي لأسباب تجارية. لكن استخدام كلمة "النظام الديموقراطي" يضفي على القرار الحالي بعدا سياسيا. ولم تستخدم هذه الكلمة إلا مرة واحدة في السابق، وتحديدا في 2012 لمعاقبة الباراغواي بعد إسقاط الرئيس فرناندو لوغو.

وتشهد فنزويلا الواقعة في أمريكا الجنوبية موجة احتجاجات عنيفة أثارتها محاولة المحكمة العليا الموالية للرئيس مادورو تجريد الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة من سلطاتها.

ويطالب المتظاهرون بإجراء انتخابات لاختيار رئيس جديد بدلا من مادورو، بينما تواجه البلاد التي لديها أكبر احتياطي نفطي في العالم أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها ونقصا حادا في الغذاء والدواء.

المصدر: نوفوستي

أحمد باديان

فيسبوك 12مليون