بوادر توافق صيني أمريكي بشأن العقوبات ضد بيونغ يانغ

أخبار العالم

بوادر توافق صيني أمريكي بشأن العقوبات ضد بيونغ يانغجلسة مجلس الأمن الطارئة حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية في 5/7/2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j35m

أكدت واشنطن وبكين أنهما أحرزتا تقدما بشأن استصدار قرار أممي جديد يفرض عقوبات إضافية على بيونغ يانغ، ردا على اختبارها الأخير لصاروخ باليستي.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن المندوب الصيني لدى الأمم المتحدة ليو جي يي قوله: "لقد بدا ضوء في آخر النفق فعلا، ونعمل في هذا الاتجاه، لكن لا يسعني القول كم من الوقت سيستغرق التوصل (إلى الاتفاق)".

وكانت واشنطن قد أعدت مشروع قرار حول العقوبات الجديدة ضد كوريا الشمالية فور قيامها في بداية الشهر الماضي باختبار صاروخ باليستي، قالت كل من بيونغ يانغ وواشنطن إنه عابر للقارات، فيما وصفته موسكو بأنها متوسط المدى.

وأشار ليو إلى أن معرفة نوع الصاروخ أمر غير مهم لدى البحث في مضمون حزمة العقوبات.

وفي تعليقها على سير المحادثات الأمريكية الصينية حول مشروع قرار العقوبات، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي: "اعتقد أن هناك تقدما. ليس بالسرعة التي نتمناها، لكن يدور الحديث عن عقوبات قاسية فعلا، ولذلك الأمر يستحق التفكير المعمق".

ورفضت هايلي الحديث عن تفاصيل التدابير التي تجري مناقشتها، إلا أنها كانت قد قالت أمام مجلس الأمن في وقت سابق من هذا الشهر، إن بإمكان المجتمع الدولي، إذا اتخذ موقفا موحدا، قطع كوريا الشمالية عن مصادر رئيسية للعملة الصعبة، وتقييد توريدات النفط لأغراض برامجها العسكرية، وزيادة القيود عليها في المجال الجوي والبحري، إضافة إلى جلب كبار المسؤولين فيها للمساءلة.

وأضافت هايلي أن الجانب الصيني يجري اتصالات مع مسؤولين روس بشأن مشروع القرار، معتبرة أن "الاختبار الحقيقي يكمن فيما يتوصل إليه (الصينيون) مع روسيا".

ولم يؤكد المندوب الصيني العمل المشترك مع روسيا على نص مشروع القرار، مكتفيا بالقول إن هناك عملية لصياغة القرار، ومن خلال إجراءات متبعة، سيناقش القرار وسط حضور أوسع".

وأكد ليو أن بلاده لا تزال تحاول إقناع الدول الأخرى بدعم اقتراحها الداعي إلى تعليق كوريا الشمالية تجاربها النووية والصاروخية مقابل تعليق الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناوراتهما العسكرية المشتركة.

وبحسب المسؤول الصيني، فإن المقترحات التي تقدمت بها بكين وأيدتها موسكو، تتضمن خطوات تهدف إلى نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية ووضع "آلية للسلام والاستقرار" في المنطقة.

وأعرب ليو عن أمله في أن تدعم جميع الأطراف المعنية المقترحات الصينية، "لأننا لا نرى بديلا لها".

المصدر: وكالات

متري سعيد