إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين (صور + فيديو)

أخبار العالم

إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين (صور + فيديو)إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j22y

كشف موقع "carbonated" الأمريكي، عن معسكرات تدريب تقيمها إسرائيل للسياح، تضعهم في محاكاة قتل للفلسطينيين، تهدف لـ"الاستقطاب السياحي".

وبحسب تقرير موقع "carbonated" الأمريكي، فإن الإسرائيليين يروجون لهذا الأمر على أنه "فرصة للسياح للقيام بدور جنود الجيش الإسرائيلي وخوض تجاربهم القتالية".

وتدعي تل أبيب أن هذه الخطوة تأتي في سياق الترويج لهذا النوع من السياحة، بعيدا عن جو العطلات الإعتيادي، من لهو واسترخاء تحت أشعة الشمس. فعلى العكس من هذا، أنشأت السلطات الإسرائيلية مجموعة من المخيمات العسكرية التي تقوم بمحاكاة خيالية للتظاهر بقتل "الإرهابيين"، وفق ما يتم الترويج له، ليتم النظر إلى العرب الفلسطينيين بشكل مشبوه، بحسب الموقع.

وقال الموقع الأمريكي إن سعر الدورة التدريبية في هذا "المعسكر السياحي" 115 دولارا للشخص الواحد، ويسمى المشروع بـ"Caliber 3".

ويوفر الجيش لهؤلاء السياح من خلال هذه المخيمات (المعسكرات) محاكاة تدريب الجنود الإسرائيليين على مكافحة "الإرهابيين"، وخوض تجارب مثل انفجار في سوق القدس المحتلة، وهجوم طعن، وقنص، والتعامل مع الكلاب المهاجمة.

ونقل الموقع عن صحيفة "هآرتس" العبرية، قولها: "المعسكر التدريبي يدوم لساعتين في اليوم، ويوفر للسياح طعم التجربة العسكرية الإسرائيلية".

وبحسب الموقع الأمريكي، فأن الجيش الإسرائيلي هو من وضع وأشرف على هذه الفكرة، مشيرة إلى أن صاحبها هو العقيد شارون غات.

جدير بالذكر أن هذه المعسكرات تستقطب ما يقارب من 15 ألف شخص على الأقل سنويا، في حين أن غالبية الزوار من اليهود الأمريكيين.

ورأى الموقع أن هذه المعسكرات تهدف إلى تعزيز المشاعر المعادية للفلسطينيين، مضيفا أنها اكتسبت شعبية واسعة أيضا لدى سياح من دول أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن السياح يتدربون على استخدام البنادق الحقيقية، ويوجههم جنود سابقون ومسؤولون متقاعدون من الجيش الإسرائيلي.

من جهتها نشرت وكالة "رويترز" ريبورتاجا عن المعسكر الإسرائيلي هذا وقالت "لدى الوصول إلى مكان يحاكي سوقا للفاكهة في مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية تفكّر مجموعة من السياح فيما إذا كان رجل عربي مصور على ملصق وهو يحمل هاتفا محمولا يشكل تهديدا ولابد من إطلاق النار عليه".

وقالت الوكالة إن الهدف من هذه المحاكاة هو تعليم الزوار الأجانب كيفية التعامل مع هجوم على سوق، مشيرة إلى أن سعر دخول المجمع (المعسكر) المغلق في مستوطنة "غوش عتصيون" يبلغ 115 دولارا للبالغين و85 دولارا للأطفال.

ويشمل الدخول مشاهدة رجال كوماندوس إسرائيليين سابقين يطرحون "مهاجما" أرضا، وأساليب أخرى لإحباط هجمات منها استخدام كلب مدرب على الهجوم، علما أنه يمكن للبالغين إطلاق الرصاص الحي في ميدان للرماية.

هذا وافتتح هذا المجمع عام 2003 ونظمت دورات تدريبية لحراس الأمن أثناء الانتفاضة الفلسطينية، علما أنه بدأ باستقبال زيارات السياح عام 2009.

إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين
إسرائيل تستقطب السياح بمعسكرات تحاكي قتل الفلسطينيين

المصدر: رويترز + موقع "carbonated" الأمريكي

ياسين بوتيتي

فيسبوك 12مليون