آيزنكوت : حزب الله تهديد مركزي لإسرائيل لكن مصلحتنا في استمرار الهدوء!

أخبار العالم

آيزنكوت : حزب الله تهديد مركزي لإسرائيل لكن مصلحتنا في استمرار الهدوء!آيزنكوت: حزب الله على رأس أولوياتنا ولكننا لا نسعى للحرب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iypq

اعتبر رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ، الجنرال غادي آيزنكوت، أنّ حزب الله يشكل التهديد المركزي الأول ضد إسرائيل، قبل إيران وحركة حماس.

وادعى الجنرال الإسرائيليّ في مؤتمر هرتسيليا للأمن، أنّه لدى المخابرات الإسرائيليّة معلومات جيدة جدًا ومعطيات دقيقة، عن انتشار حزب الله في 200 قرية وبلدة بجنوب لبنان، مشيرًا إلى أنّ الحزب بنى قوة من القدرات ترتكز على عشرات آلاف الصواريخ والإمكانيات المتقدمة، والسلاح المتطور الذي يصل بعضه من إيران والبعض الآخر من الجيش السوري، وجزء منه هو سلاح روسي متطور، حسب قوله.

 وقال  آيزنكوت، إنّه بحسب الاستخبارات العسكريّة وأجهزة الأمن الإسرائيلية الأخرى، فإنّ إيران تقوم سنويًا بمنح حزب الله مبلغ 800 مليون دولار لبناء وتعظيم ترسانته العسكريّة، على حدّ تعبيره

وتطرق آيزنكوت إلى مختلف المواضيع الأمنية في المنطقة، مدعيا أنّ روسيا تتجاهل نقل سلاح من صنعها إلى حزب الله، عن طريق سوريّا.

وقال أيضًا إنّ الجيش الإسرائيلي موجود بجهوزية عالية، ولديه قدرة استخبارية جيدة. لكن الجنرال الإسرائيلي شدّدّ في الوقت عينه، على أنّه من مصلحة بلاده أن يستمر الهدوء على الجبهة الشماليّة، أي مع حزب الله.

وبحسب آيزنكوت، فإنّ ثلث قوة حزب الله موجودة في سوريّة، وهو يكتسب تجربة حربية لا يمكن لإسرائيل تجاهلها. وقال: "على الرغم من الواقع الذي وصفناه، ورغبتنا في إبعاد حزب الله عن جنوب الليطاني، كما هو مطلوب في القرار 1701، فإن لدينا مصلحة في أنْ يستمر الهدوء لسنوات".

وأقر قائد هيئة الأركان العامّة في الجيش الإسرائيليّ، بأن إسرائيل تعمل في السنوات الأخيرة على منع وصول أسلحة متطورة إلى حزب الله، و"ضمن هذا الهدف نفذنا عمليات منع، وهو الأمر الذي ننوي أن نستمر فيه"، في إشارة منه إلى نية تنفيذ غارات جديدة في الساحة السورية.

وفي نهاية كلمته، حذر آيزنكوت الدولة اللبنانية، بلهجة التهديد، من استقبال قيادات حركة حماس على أراضيها، ممن يرحَّلون من دولة قطر، في إشارة منه إلى الأنباء التي تحدثت عن وصول القيادي في حماس، صالح العاروري، ورفيقين له، من قطر إلى لبنان قبل أسبوعين.

وبحسب أيزنكوت، فإن "طرد عناصر حماس من قطر إلى لبنان يجب أن ينظر إليه في لبنان كبشارة سيّئة لهذا البلد، الأمر الذي يفرض على الحكومة اللبنانية الإسراع فى معالجة هذا الأمر".

ويشار إلى أن مؤتمر هرتسليا السنوي، الذي افتُتِح الثلاثاء تحت عنوان "ميزان الفرص والمخاطر لإسرائيل في عامها السبعين" هو مؤتمر سنوي يعالج الهواجس الأمنية لإسرائيل ويشارك فيه سياسيون وعسكريون من بلدان مختلفة.

المصدر: وكالات

سعيد طانيوس

فيسبوك 12مليون