ماكرون يواصل الهجوم على RT.. وسيمونيان ترد بالفرنسية!

أخبار العالم

ماكرون يواصل الهجوم على RT.. وسيمونيان ترد بالفرنسية!مارغريتا سيمونيان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ixqc

أشارت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير RT إلى إجراءات تتخذها الدائرة الصحفية للرئاسة الفرنسية ضد صحفيي الشبكة، ما يشكل تمييزا واضحا بحق الصحافة الروسية.

وجاءت تصريحات سيمونيان لـ RT، في معرض تعليقها على آخر حادث من هذا القبيل، منعت خلاله الرئاسة الفرنسية فريق تصوير تابعا للشبكة من تغطية لقاء بين الرئيس ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في قصر الإليزيه.

وقالت سيمونيان: "في المرة الماضية، سألنا ماكرون كيف سيقيم علاقاته مع الصحفيين الأجانب. voilà (ها هو)!

تجدر الإشارة إلى أن الدائرة الصحفية التابعة لماكرون أصدرت قبل لقائه بـ ماي بيانا قالت فيه إن الصحفيين الراغبين في تغطية الحادث يجب أن يقدموا بطاقة صحافة سارية المفعول. ولم يذكر البيان أي قيود إضافية. لكن عندما عرض صحفي وكالة "رابتلي" التابعة لشبكة RT، بطاقة الصحافة الخاصة به، قال له الحراس إنه لم يحصل على الاعتماد الضروري وطالبوه بالانصراف.

يذكر أن المؤتمر الصحفي بعد أول لقاء بين الرئيسين الروسي والفرنسي في الشهر الماضي، شهد هجوما مفاجئا شنه ماكرون على شبكة RT، ووكالة "سبوتنيك" اللتين تترأسهما سيمونيان. وقال ماكرون إنه لم يسمح لصحفيي الشبكة والوكالة بالدخول إلى مقره الانتخابي لأنهما قد "نشرتا معلومات كاذبة وافتراءات".

وسبق للحملة الانتخابية لماكرون أن اتهمت RT و"سبوتنيك" بنشر أنباء عن امتلاك المرشح الرئاسي حسابا مصرفيا في الملاذ الضريبي (أوفشور) في جزر باهاماس.

بدورها قالت سيمونيان إن الدائرة الصحفية لماكرون لم تقدم إطلاقا أي دليل أو مثال على نشر أخبار مفبركة من قبل وسائل الإعلام الروسية، وأعلنت عن نية RT رفع دعوى قضائية ضد من يوجه إليها مثل هذه التهامات العديمة الأساس، بمن فيهم مقربون من ماكرون.

المصدر: RT

أوكسانا شفانديوك