ولاية واشنطن تعيد النظر في حساباتها النووية خوفا من كيم!

أخبار العالم

ولاية واشنطن تعيد النظر في حساباتها النووية خوفا من كيم!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iu9v

دفع أعضاء في المجلس التشريعي بولاية واشنطن بمبادرة للتخلص من بند في قانون صدر العام 1984، لا يسمح للسلطات باتخاذ إجراءات في حال حدوث ضربة نووية.

دافع هذه الخطوة، بحسب قناة "Fox News"، يعود إلى إجراء كوريا الشمالية تجارب على الصواريخ البالستية، والمخاوف من أن يكون أحد أهداف بيونغ يانغ، على الأرجح، سياتل أكبر مدن الولاية.

ويوجد في مدينة سياتل ميناء كبير، وأيضا مقرات لعدد من الشركات الكبرى مثل "Boeing" و"Microsoft" و"Amazon".

كما توجد بالقرب من المدينة قاعدة بحرية كبرى تحتوي، بحسب القناة التلفزيونية، على 1300 رأس نووي، وهو ما يعادل نحو ربع الترسانة النووية الأمريكية.

وتنص مادة في قانون الولاية الذي دخل حيز التنفيذ العام 1984، على أن خطط إجراءات الطوارئ "لا تتضمن الاستعدادات للإخلاء العاجل، أو نقل السكان إلى مكان آخر قبيل هجوم نووي".

وأخذ القانون في الاعتبار انتهاء الحرب الباردة، وانخفاض التوتر بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، إلا أنه فقد في الوقت الحالي أهميته.

وتدعو التعديلات المقترحة، التي أعدتها مجموعة من البرلمانيين من بينهم أعضاء مجلس الشيوخ، الجمهوري مارك ميلوس والديموقراطيان ديفيد فروكت وغاي بالومبو، إلى حذف هذه المادة من القانون.

وقال السيناتور ميلوس، بهذا الشأن: "اعتقد أن هذه المادة سخيفة وغبية، وهي تشبه إخفاء النعامة لرأسها في الرمل عند اقتراب الخطر. إذا وُجد احتمال لهجوم نووي، فيتعين أن تكون مستعدا لذلك".

يذكر أن الإدارة الأمريكية الجديدة صدر عنها مرات عديدة تصريحات حازمة ضد كوريا الشمالية، مشددة على أن جميع الخيارات بما في ذلك العمل العسكري تبقى على الطاولة، وبالمقابل هددت بيونغ يانغ واشنطن بأنها سترد على أي هجوم ضدها بالسلاح النووي.

المصدر: تاس

محمد الطاهر

فيسبوك 12مليون