سيئول: مون هو قائد السلام في شبه الجزيرة الكورية

أخبار العالم

سيئول: مون هو قائد السلام في شبه الجزيرة الكوريةزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، ورئيس كوريا الجنوبية الجديد مون جيه إن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iu55

في ظل توالي التصريحات حول تطلعات سيئول إلى الحوار مع بيونغ يانغ، أعلنت رئيسة الحزب الديمقراطي الحاكم في كورية الجنوبية أن الرئيس الجديد مون جيه إن، سيقود السلام في شبه الجزيرة.

وأوضحت رئيسة الحزب الديمقراطي الحاكم تشو مي إيه في اجتماع اللجنة العليا الذي عقد اليوم في الجمعية الوطنية، أن العالم يولي حاليا اهتماما كبيرا بقدرات الرئيس مون على التفاوض والدبلوماسية من أجل تحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وذكرت أن إدارة شؤون الدولة للرئيس مون تحظى بقبول من المجتمع، مؤكدة أن" الحزب لن يكون متعجرفا، بل سيكون متواضعا وسيبذل المزيد من الجهد للتغلب على أزمات البلاد".

إلى ذلك قال مصدر في المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية اليوم إن اتخاذ كوريا الشمالية إجراءات لوقف التجارب النووية والصاروخية، سيؤدي إلى المضي قدما نحو إجراء حوار بين الكوريتين.وأكد مصدر بالمكتب الرئاسي في مؤتمر صحفي اليوم، عدم وجود شروط محددة لإجراء حوار مع كوريا الشمالية.

وردا على سؤال عن سياسات الحكومة الجديدة تجاه كوريا الشمالية وبرنامجها النووي، قال المصدر إن هناك إمكانية لإجراء حوار وفرض عقوبات وضغوط في نفس الوقت من أجل حل القضية النووية الكورية الشمالية، مؤكدا أن أهم شيء تحتاجه كوريا الشمالية في الوقت الراهن، هو إظهار عزمها على وقف برامجها النووية والصاروخية.

سيئول بصدد إعادة الحوار عبر تشغيل مكتب الاتصال بين الكوريتين

وفي سياق متصل قال نائب الرئيس للشؤون الخارجية يانغ مو جين، إن "إعادة الحوار بين الكوريتين ينبغي أن يبدأ بتطبيع مكتب الاتصال بينهما في بانمونجوم" مضيفا "أن الحكومة الجديدة من المتوقع أن تعلن عن سياستها تجاه كوريا الشمالية في وقت قريب".

ومنذ عام 1971 عندما تم إنشاء الخط الهاتفي المباشر بين الكوريتين في بانمونجوم، وحتى العام الماضي، قطعت بيونغ يانغ هذا الخط 6 مرات.

وقال يانغ في مقال نشره أمس، إنه "من الأفضل للجنوب أن يرسل أولا رسالة احترام متبادل للنظام الحاكم في الشمال وفقا للبيانين الموقعين أثناء لقائي القمة بين الكوريتين (15 يونيو، 4 أكتوبر)، ثم يرد الشمال عليها من خلال إعادة تشغيل مكتب الاتصال".

وأضاف يانغ أن تطبيع مكتب الاتصال في "بانمونجوم" قد يؤدي إلى اتصالات على مستوى العمل، ومحادثات رفيعة المستوى.

واختصر المسؤول يانغ سياسة حكومة مون تجاه كوريا الشمالية بجملة "مبادرة شبه الجزيرة الكورية السلمية"، مؤكدا أنها تهدف إلى تحقيق شبه الجزيرة الكورية السلمية بلا خوف من الحرب

من جهة أخرى بدأ المبعوثون الخاصون للرئيس الكوري الجنوبي الجديد مون جيه إن، جولات اليوم لإجراء محادثات لعقد قمة محتملة بين مون ونظرائه في الولايات المتحدة واليابان والصين وروسيا.

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 

فيسبوك 12مليون