السي. آي أيه: لم نتدخل في الانتخابات الأمريكية وآسانج  صديق الإرهاب والطغاة

أخبار العالم

السي. آي أيه: لم نتدخل في الانتخابات الأمريكية وآسانج  صديق الإرهاب والطغاة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iu19

علقت السي. آي. أيه بحدة على تصريح أدلى به ضابطها السابق راي ماكغفرن وذكر فيه أن قيادة هذه الوكالة الاستخباراتية، هي على الأغلب التي تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأشار الجاسوس السابق خلال برنامج Going Underground على قناة RT إلى أن موقع ويكيليكس كشف في أحد الوثائق التي نشرها أن وكالة المخابرات المركزية تملك برنامجا يمكنها عبره تمويه أفعالها في الإنترنت.

وبواسطة هذا البرنامج يمكن إخفاء مصدر إنتاج البرامج الكمبيوترية الضارة وتقديمها بشكل يلقي بالتهمة على روسيا أو الصين وغيرها ويشير إلى أن هذه الدول تقف خلفها.

وقال راي ماكغفرن: "لقد استخدموا هذه الإمكانية خلال الحملة الانتخابية في عام 2016. وفي الواقع، كان رئيس CIA جون برينان بالذات يقف وراء "التدخل الروسي المزعوم".

وطلبت RT من الوكالة التعليق على كلمات ماكغفرن فقالت الأخيرة: "مسؤولية روسيا عن التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية واضحة وهي حقيقة يعترف بها الجميع، ولكن لا يبدو غريبا أن قناة ترويجية مثل RT تتجاهل عمدا هذه الحقائق".

وأشارت CIA إلى أنه "لا توجد أي مؤسسة إعلامية تحترم نفسها يمكن أن تشك في ذنب روسيا".

واتهمت المخابرات الأمريكية جوليان أسانج رئيس تحرير موقع "ويكيليكس"  بأنه "أفضل صديق للإرهابيين والطغاة".

من جانبها علقت مارغريتا سيمونيان رئيسة تحرير RT على هذيان المخابرات الأمريكية بتغريدة في تويتر قالت فيها: "لا توجد أي مؤسسة إعلامية يمكن أن تثق بوكالة المخابرات الأمريكية. وهذا هو الصحيح".

وبعث أسانج لـ RT جوابه على تلك الاتهامات قائلا: "وكالة المخابرات المركزية الأمريكية هي أكثر وكالات التجسس رداءة وبشكل خطر في العالم. فهي قد سلحت الإرهابيين، ودمرت الديمقراطيات وثبتت الدكتاتوريات وصانتها في كافة أنحاء العالم. هناك موظفون جيدون في السي آي أي، ولكنهم، وفقا لمنشوراتنا، يعملون لصالح ويكيليكس".

المصدر: RT

ادوارد سافين

 

 

فيسبوك 12مليون