بريدنيستروفيه ترفع العلم الروسي على مبانيها الرسمية

أخبار العالم

بريدنيستروفيه ترفع العلم الروسي على مبانيها الرسمية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iq1w

أقر المجلس الأعلى في جمهورية بريدنيستروفيه المعلنة استقلالها من جانب واحد عن مولدوفا اعتبار العلم الروسي علما رسميا ثانيا في البلاد والمساواة في الصفة بينه وعلم بريدنيستروفيه.

وأشار قانون اعتماد العلم الروسي في بريدنيستروفيه إلى أن هذه الخطوة تأتي "تعبيرا عن طموح مواطني الجمهورية الانضمام إلى روسيا الاتحادية عملا بنتائج استفتاء عام 2006 على الالتحاق بالفضاء الروسي".

ويرى القائمون على القانون الجديد، "أن رفع علم روسيا على يمين المباني الرسمية في البلاد، وعلم بريدنيستروفيه على يسارها، سوف يمثل حافزا إضافيا لحث الخطى على طريق الوحدة الاقتصادية والسياسية مع روسيا الاتحادية".

بريدنيستروفيه

جمهورية مولدوفا من جهتها، لم تعلق على قرار بريدنيستروفيه، لاسيما وأن الانتخابات الرئاسية التي شهدتها مؤخرا خلصت إلى فوز إيغور دودون الموالي لروسيا التي كانت أولى محطاته بصفته الجديدة.

مولدوفا عانت حتى انتخاباتها الرئاسية المباشرة الأولى من نوعها في عشرين عاما، عانت مرحلة من التخبط تقاذفتها فيها قوى منادية بالتكامل مع روسيا، وأخرى مع الغرب وأوروبا، الأمر الذي منع برلمانها عن الإجماع على نهج أو مسار يوحد البلاد ويخرجها من أزمة السلطة المزمنة فيها.

ومما زاد طين مولدوفا بلة منذ انبثاقها عن الاتحاد السوفيتي، النزاع المجمد في إقليم بريدنيستروفيه الذي اندلع سنة 1992 بين كيشينيوف وتيراسبول على خلفية إعلان الأخيرة ومن جانب واحد استقلالها عن مولدوفا عشية زوال الاتحاد السوفيتي.

إعلان تيراسبول الاستقلال آنذاك، جاء تحسبا لانضمام مولدوفا إلى رومانيا وإلحاق بريدنيستروفيه بها خلافا لإرادة الروس والأوكرانيين الذين يمثلون 60 في المئة من السكان في بريدنيستروفيه والمتمسكون بالفضاء الروسي الثقافي والاقتصادي.

النزاع في بريدنيستروفيه لم يخمد حتى تدخل قوات روسية لحفظ السلام وحماية مخازن الأسلحة والذخائر السوفيتية هناك، لا تزال مرابطة على خط الفصل بين طرفي النزاع في بريدنيستروفيه حتى اليوم.

المصدر: RT و"أوكراينسكايا برافدا"

صفوان أبو حلا