هآرتس تكشف عمّا دار في جلسة "الكابينيت" حول الاستيطان

أخبار العالم

هآرتس تكشف عمّا دار في جلسة اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر في 02 /03/ 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ioco

كشف موقع صحيفة "هآرتس" عما جرى في الجلسة المصغرة لمجلس الوزراء الإسرائيلي حول الاستيطان، وعن الخطوات التي تنوي اتخاذها الحكومة في هذا الاتجاه.

وذكرت وكالة أنباء "صفا" الفلسطينية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أطلع أعضاء "الكابينيت" على التدابير التي رأى أنها ضرورية للجم "الاستيطان في الضفة الغربية، وكذلك على طلب الإدارة الأمريكية الجديدة من إسرائيل تنفيذ خطوات واتخاذ إجراءات ميدانية تعبر عن حسن النية تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة".

 ونقل موقع "هآرتس" عن ثلاثة وزراء وموظفين رفيعين شاركوا في جلسات المجلس الوزاري المصغر أو اطلعوا رسميا على نتائجه وما دار فيه أن نتنياهو شدد "أكثر من مرة أمام وزراء الكابينت على مدى تصميم الرئيس الأمريكي ترامب على تحقيق تقدم واختراق في الموضوع الفلسطيني وإبرام صفقة بين الطرفين".

وأفاد الموقع الإسرائيلي بأن رئيس الوزراء أكد أنه "ينوي الاستجابة للمطالب الأمريكية الأخرى والقيام بخطوات في الضفة الغربية وقطاع غزى ذات قدرة على إحداث أثر إيجابي فوري على الاقتصاد الفلسطيني"، وذلك توخيا لأن "تكون إسرائيل الطرف الأول الذي يظهر حسن نيته حتى لا ينظر اليها كعقبة تعمل على إفشال المسعى الأمريكي".

ورجح عدد من الوزراء الإسرائيليين المشاركين في جلسة الكابينيت أن يكون نتنياهو ينوي في هذا الصدد أن يمنح "الفلسطينيين بعض تصاريح البناء في المنطقة (C) الخاضعة للسيطرة الأمنية والمدنية الكاملة" لتل أبيب.

وأفادت وكالة أنباء صفا بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، على الرغم من تأكيد مكتبه في الأيام الأخيرة عدم فرض أية قيود على البناء في القدس، "ظهر نتنياهو خلال جلسة الكابينيت أقل تصميما وألمح الى عدم إمكانية تحقيق "تطبيع" كامل فيما يتعلق بهذه القضية"، وقال في هذا الشأن مخاطبا أعضاء مجلس الوزراء المصغر: "لا توجد قيود على البناء في القدس لكننا يجب أن نتصرف بحكمة"، من دون ان يستبعد إمكانية فرض قيود مستقبلا على البناء في القدس.

ومن بين الإجراءات التي اتخذها نتنياهو بهدف تفادي إثارة "ضجة دولية" بشأن مشاريع البناء الاستيطاني "قراره تقليص عمل (لجنة التخطيط والبناء العليا) التابعة لما يسمى الإدارة المدنية والمسؤولة عن المصادقة على المخططات الاستيطانية، بحيث تعقد جلساتها مرة واحد كل ثلاثة أشهر فقط، بدلا من مرة واحد كل أسبوع حاليا"، وذلك لأن هذه اللجنة في كل اجتماع تعقده "تصدر قرارا يتعلق بالبناء الاستيطاني حتى وإن كانت هذه القرارات فنية وتقنية تؤدي الى موجة انتقادات واحتكاكات غير ضرورية مع المجتمع الدولي، لذلك فإن تجميع المشاريع الاستيطانية وعرضها على اللجنة مرة واحدة كل ثلاثة أشهر سيقلص من الضجة الدولية".

 ونقل الموقع الإسرائيلي عن نتنياهو تشديده على ضرورة الالتزام "بسياسة لجم الاستيطان التي صادقنا عليها ويجب تطبيقها حرفيا وعدم القيام بمحاولات لتضليل إدارة ترامب لأن الأمريكان يعرفون كل بيت ومنزل يتم بناؤه في المستوطنات".

 المصدر: صفا

محمد الطاهر

 

فيسبوك 12مليون