معهد واشنطن: منظومة "إس -300" الروسية ستهدد طائرات الشبح إذا أتقن الإيرانيون استعمالها

أخبار العالم

معهد واشنطن: منظومة  منظومة صواريخ "إس - 300" الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/il3i

تطرق معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط إلى تجربة إطلاق الإيرانيين صواريخ منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس- 300"، مشيرا إلى أنهم بذلك تجهزوا بنظام وصفه بالهائل.

ولفت التقرير الذي أعده فرزين نديمي، الخبير في شؤون إيران الأمنية والدفاعية إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية بثت، في 4 مارس/آذار، شريطا مصورا كان في السابق سريا، لأول تمرين بالذخيرة الحية على منظومة الدفاع الجوي الروسية المخصصة للارتفاعات العالية "إس – 300"، في منطقة سمنان الوسطى.

وقال التقرير عن اللقطات المصورة التي أظهرت صاروخي " فاكل 48أن6إي/إي2 " وهما يعترضان ما بدا أنها أهداف طائرة من دون طيار، مضيفا أن مدى هذا الصاروخ الروسي في نماذجه المعدة للتصدير يبلغ 150 كيلومترا.

وأشار نديمي إلى أن حصول إيران على صواريخ "إس–300" الروسية، يعني أنها مجهزة الآن "بنظام يحتمل أن يكون هائلا، وباستطاعته تهديد حتى الطائرة الصعبة الملاحظة من الجيل الخامس إذا استخدم على النحو الملائم".

ووصف التقرير رادار "نيبو 1أل119" ذا التردد العالي جدّا والشعاع الموجه إلكترونيا" المتحرك والملحق بهذه المنظومة بأنه يستطيع بحسب مصنعه "كشف الرادارات ذات فرص الرصد المنخفضة المقترنة بالطائرة الشبح على مدى 150 كلم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعمل صاروخ (إس-300) في الوضع الصامت بمساعدة أنظمة سلبية كـ(أفتوبازا)و(كولشوغا)..ما يَسمح له بإبقاء راداره مطفأ حتى انتهاء الاشتباك".

وقال التقرير إن "من غير المعروف كم عدد التجارب الحية التي سيتطلب من طهران القيام بها إلى أن تستطيع أن تعلن أن نظام (إس-300) أصبح عملانيا بالكامل-وربما لن يلزم الكثير من التجارب الإضافية بسبب عدد الصواريخ المحدود التي اشترتها".

إلا أن الخبير لفت إلى أن إيران بإمكانها تعويض ذلك بـ"استخدام جهاز المحاكاة (ألتيك-300) للاستغناء عن المزيد من التجارب الحية وتقليص وقت الانتظار. غير أن التحدي المتمثل في دمج جميع أنظمتها المختلفة من مختلف الأجيال قد يسبب تأخيرات".

وعلق التقرير على إعلان طهران أن "صاروخها المحلي (بافار-373)، الذي يتم تطويره منذ العام 2012، سيتمتع بقدرة أكبر مما لـ (إس-300) وسوف يلغي الحاجة إلى مزيد من عمليات الشراء الأجنبية الباهظة الثمن في مجال الدفاع الجوي"، بالقول: "يبقى من غير الواضح ما إذا كانت الصناعة الدفاعية الإيرانية قادرة على تحقيق ذلك".

المصدر:washingtoninstitute

محمد الطاهر

فيسبوك 12مليون