يانوكوفيتش يخاطب العالم!

أخبار العالم

يانوكوفيتش يخاطب العالم!الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ij8k

قدم الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش مجموعة من المقترحات الرامية إلى تسوية الأزمة الأوكرانية، داعيا إلى إجراء استفتاء حول وضع منطقة دونباس.

وكتب يانوكوفيتش في رسالة وجهها إلى زعماء فرنسا وألمانيا وبولندا وروسيا والولايات المتحدة ورؤساء عدد من المنظمات الدولية، أنه يجب "إشراك ممثلين عن الجانب المعارض الممثل لشعب دونباس في المفاوضات في إطار "مجموعة النورماندي"، وإجراء استفتاء حول وضع دونباس في حال عدم تنفيذ السلطات الأوكرانية الحالية اتفاقات مينسك".

ودعا الرئيس الأوكراني السابق إلى "تشكيل لجنة خاصة لمجلس أوروبا من أجل متابعة التحقيقات في الجرائم المرتكبة في الميدان وفقا للبند الرابع لاتفاق تسوية الأزمة السياسية في أوكرانيا الذي وقع في 21 فبراير/شباط 2014".

كما دعا يانوكوفيتش إلى مطالبة كييف بالسماح لممثلين عن اللجنة الخاصة لمجلس أوروبا والمعارضة الأوكرانية الحالية بمتابعة التحقيق في "الجرائم المرتكبة في أوكرانيا منذ عام 2014 حتى الآن"، ومطالبة الحكومة الأوكرانية بفتح تحقيق حقيقي لجرائم القتل ضد رجال الأمن الذين قاموا بمهمة حماية النظام الدستوري الأوكراني، إضافة إلى إلغاء القانون الأوكراني الخاص بحصانة "الأشخاص بشأن الأحداث التي وقعت أثناء مظاهرات سلمية".

وأكد يانوكوفيتش في مقابلة مع عدد من الصحفيين في موسكو أن الهدف الرئيسي وراء الأحداث المأساوية في أوكرانيا قبل ثلاث سنوات تمثل في أطماع بعض القوى في البلاد على الاستيلاء على السلطة بكل الوسائل الممكنة، بما في ذلك تلك التي استخدمت قبل ذلك أثناء الثورات الملونة وأحداث الربيع العربي.

وقال إنه كان وما زال يعارض إراقة الدماء ويدعو إلى تسوية الأزمة بالطرق السلمية، مشيرا إلى أن الاتفاق الذي وقع في فبراير/شباط عام 2014 كان يمهد الطريق للتسوية السلمية من أجل الحيلولة دون اندلاع حرب أهلية في أوكرانيا، إلا أن السلطات الأوكرانية الحالية والدول الراعية للاتفاق المذكور خرقته وقامت بنفسها بتنظيم انقلاب مسلح في أوكرانيا.

ونفى الرئيس الأوكراني السابق أن يكون قد طلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إرسال قوات روسية إلى أوكرانيا، مؤكدا أنه مستعد للإجابة عن كل أسئلة التحقيق الأوكراني بهذا الشأن في أراضي روسيا.

وبشأن سؤال لمراسل "RT" حول إمكانية إلغاء التأشيرات للأوكرانيين لدخول الاتحاد الأوروبي قال يانوكوفيتش إن الوضع الاقتصادي المتدهور في بلاده يؤدي إلى إفراغ الخطوة المذكورة من مضمونها لأن الأوكرانيين الآن لا يملكون ما يكفي من المال للسفر إلى الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن أوروبا الآن لا تهمها أوكرانيا وأن الأوكرانيين هم فقط يمكن أن يبنوا بأنفسهم دولة ناجحة. 

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش الذي غادر بلاده في فبراير/شباط عام 2014 على خلفية الاحتجاجات والمواجهات الدموية في كييف، يشتبه  بارتكابه جرائم الخيانة العظمى في أوكرانيا والمساهمة في تغيير حدود الدولة بشكل غير شرعي والمساهمة في اندلاع الحرب.

من جهته صرّح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف تعليقا على مبادرة يانوكوفيتش بأن الاضطلاع بدور الوسيط "يتطلب موافقة كافة أطراف النزاع على ذلك"، مشيرا إلى أن "روسيا ليست طرفا في هذا النزاع، ولذلك يجب على كييف ودونباس قبل كل شيء أن تتوصلا إلى مثل هذا التفاهم".

وذكّر بيسكوف بأن روسيا وألمانيا وفرنسا تشارك في المفاوضات في إطار مجموعة النورماندي وتضمن تنفيذ اتفاقات مينسك.

المصدر: وكالات + RT

ياسين المصري

فيسبوك 12مليون