فرنسا.. تراجع شعبية ماكرون وسط انقسام في اليسار

أخبار العالم

 فرنسا.. تراجع شعبية ماكرون وسط انقسام في اليسار إيمانويل ماكرون - مرشح الرئاسة الفرنسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ij7j

أعلن الوزير في الحكومة الفرنسية ستيفان لو فول المحسوب على الاشتراكييين أنه قد يدعم مرشح الوسط إيمانويل ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية في ضربة جديدة لآمال اليسار .

ومن المرجح أن يساعد هذا التطور ماكرون للحفاظ على التقدم الذي حققه في المنافسة، ويأتي إعلان ستيفان لو فول وهو وزير الزراعة والمتحدث باسم الحكومة في وقت أظهرت فيه استطلاعات الرأي سباقا واسعا بين عدد من المرشحين حافظت فيه زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان على مكاسبها التي حققتها في الآونة الأخيرة.

وأظهر استطلاعان للرأي أن ماكرون قريب من المنافسة مع أفضلية للمحافظ فرانسوا فيون.

وأظهر استطلاع ثالث تراجع ماكرون، وجعل رئيس الوزراء السابق فيون صاحب الأفضلية للمرة الأولى منذ أن هزت فضيحة بشأن عمل وهمي مزعوم لزوجته في حملته الانتخابية قبل نحو أربعة أسابيع.

وأعطت جميع الاستطلاعات في الآونة الأخيرة الصدارة لمرشحة اليمين لوبان في الجولة الأولى في 23 أبريل/ نيسان المقبل، لكنها توقعت خسارتها في جولة الإعادة في السابع من مايو/أيار أمام ماكرون أو فيون، غير أن الاستطلاعات تظهر أيضا أن هامش خسارتها تقلص.

وهذا الانشقاق للوزير لو فول هو الأحدث في سلسلة من الأنباء السيئة لليسار الفرنسي المنقسم.

وقال الوزير المنشق: "أدعم الرجل الذي اختاره (الاشتراكيون) .. لكن حان الوقت للتحلي بالمسؤولية السياسية فيما يتعلق بما هو متاح .. ما يتعلق بمارين لوبان وما يتعلق أيضا ببرنامج فرانسوا فيون"، في إشارة إلى أنه سيدعم ماكرون.

وقال وزير الخارجية جان مارك إيرو أيضا إنه قد يدعم ماكرون وليس مرشح الاشتراكييين الذين يقودون الحكومة بونوا امون الذي يترنح في المرتبة الرابعة في استطلاعات الرأي. وبرغم احتمال حصوله على دعم قوي من الاشتراكيين تظهر استطلاعات الرأي تراجع القوة الدافعة لحملة ماكرون.

وكان استطلاع للرأي أجري في فرنسا الأسبوع الماضي أظهر تصدر ماكرون على حساب لوبان وفيون، الذي يواصل خسارة تأييد الناخبين بشكل متسارع.

وتبين آنذاك أن 15 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع، الذي أجرته شركة "Elabe" بطلب من قناة BFMTV الفرنسية في الـ 14 والـ15 من فبراير/شباط الجاري، يعتبرون رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، فرانسوا فيون، الذي تدنت شعبيته من جراء فضائح تتعلق بالفساد، يعتبرونه "مرشحا جديا"، وانخفض هذا المعدل بمقدار 10 نقاط، مقارنة بالأسبوع الماضي.

واعتبر 14 بالمئة ممن شملهم الاستبيان أن فيون هو "مرشح نزيه"، مقابل 49 بالمئة للمرشح الوسطي المستقل ووزير الاقتصاد السابق، إيمانويل ماكرون، الذي يعد حاليا المرشح الأقوى والأوفر حظا، و31 بالمئة لزعيمة اليمين مارين لوبان.

وبموجب الاستطلاع حصلت لوبان على وصف "المرشح الأكثر إثارة للقلق" إذ نالت 63 بالمئة من أصوات المشاركين في الاستبيان لصالح هذا الوصف مقابل 59 بالمئة لفيون و41 بالمئة لماكرون.

وبالنسبة لوصف "المرشح الأكثر دينامية" حصل ماكرون على 74 بالمئة من أصوات المستَطلعين في هذا الجانب، في حين حصلت مارين لوبان على 63 بالمئة، وفرانسوا فيون على 23 بالمئة.

وتفوقت مارين لوبان على منافسيها بـ58 بالمئة من الأصوات من حيث عدد الموافقين على أنها المرشح الأفضل من حيث القدرة على تغيير الوضع في فرنسا، فيما شغل ماكرون المرتبة الثانية في هذه الفئة بحصوله على 53 بالمئة من الأصوات، وبلغت نسبة تأييد فيون 39 بالمئة.

وستجري انتخابات الرئاسة في فرنسا على جولتين، الأولى تجري في 23 أبريل/نيسان، والثانية في 7 مايو/أيار 2017

المصدر: وكالات

ضرار نفاع