بوتين يجري مباحثات مع علييف ويقدر عاليا مستوى العلاقات بين روسيا وأذربيجان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xekg

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في الكرملين اليوم الاثنين، محادثات مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف الموجود في زيارة عمل لروسيا.

وفي بداية اللقاء، دعا بوتين إلى الحديث عن الوضع من وجهة نظر ضمان الأمن في المنطقة.

وكما أفاد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في وقت سابق من اليوم، يجري الرئيسان مباحثات تستمر خلال إفطار عمل، بعد ذلك، يجتمعان مع قدامى العمال في بناء خط سكة الحديد أمور- بايكال (بام).

وبعد أن وصف الرئيس بوتين، العلاقات الثنائية بين روسيا وأذربيجان بالرفيعة المستوى، قال خلال المباحثات: "بالطبع، سنتحدث عن العلاقات الثنائية، التي هي على مستوى عال وتتطور بشكل جيد. ينمو باطراد حجم التبادل التجاري الدولتين- لقد وصل بالفعل إلى أكثر من 4 -6 مليارات إذا تحدثنا بما يعادله بالدولار. وتعمل الاستثمارات الروسية في اقتصاد أذربيجان".

 وأشار بوتين إلى أن روسيا وأذربيجان لديهما العديد من مجالات التعاون المثيرة للاهتمام.

وأعرب الرئيس بوتين، عن امتنانه للمساهمة الكبيرة التي قدمها حيدر علييف، والد الرئيس الأذربيجاني الحالي، لعملية بناء خط سكة الحديد "بام"، عندما كان يشغل منصب رئيس الوزراء السوفيتي.

وأشار رئيس الدولة الروسية إلى أن "بام"، كان مشروعا عظيما ومهما للاتحاد السوفيتي بأكمله.

وقال: "نحن ليس فقط نعرف ذلك جيدا، بل نتذكره، ونحن ممتنون للغاية ونحتفظ بذكرى هذا".

وأشار الرئيس بوتين إلى أنه سيلتقي ونظيره الأذربيجاني، مع العاملين القدامى في "بام"، وأضاف: "هناك ما يمكننا الحديث عنه. نحن الآن، ربما تعلمون بهذا، نقوم بتطوير المنطقة الشرقية من البلاد ويشمل ذلك تطوير السكك الحديدية العابرة لسيبيريا، وكل ما يتعلق بها. كل هذا كان مهما بالنسبة لنا، ويبقى مهما جدا، حتى اليوم. وأنا متأكد من أن كل الجهود وسنوات العمل التي خصصها والدكم حيدر علييف لتنفيذ هذا المشروع الضخم لا تزال تلعب دورا مهما حتى اليوم، ليس فقط بالنسبة لروسيا، بل ولبلدان رابطة الدول المستقلة بالكامل، مع الأخذ في الاعتبار أن العديد من شركائنا يستخدمون شريان النقل هذا بطريقة أو بأخرى".

المصدر: نوفوستي

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز