بومبيو ينتقد رد فعل بايدن على الهجوم الإيراني المرتقب: غير كاف حتى للردع

أخبار العالم

بومبيو ينتقد رد فعل بايدن على الهجوم الإيراني المرتقب: غير كاف حتى للردع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xcl3

انتقد وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو رد فعل الرئيس جو بايدن على التهديد الإيراني بشن هجوم انتقامي على إسرائيل ردا على استهداف قنصليتها في دمشق.

 واعتبر بومبيو أن الرئيس بايدن "فشل في ردع طهران وثنيها عن ضرب إسرائيل".

وحذر بايدن يوم الجمعة من امكانية حدوث هجوم إيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع. وعندما سئل ما هي الرسالة التي يوجهها لطهران، أجاب بايدن: "لا تفعلوا ذلك".

وانتقد بومبيو في تصريحات عبر قناة "فوكس نيوز"، يوم الجمعة، رد الرئيس بايدن قائلا إنه "خطير حقا".

وقال بومبيو "حسنا، لقد قال لا عدة مرات، ولا ليست أساسا من أسس سياسة الأمن القومي. بل إنها ليست حتى رادعة".

وقال وزير الخارجية السابق إن خطر وقوع هجوم إيراني يبدو كبيرا حيث أطلق المسؤولون الأمريكيون ناقوس الخطر هذا الأسبوع.

وتشير تقديرات المخابرات الغربية إلى أن إسرائيل تستعد لهجوم كبير من قبل إيران ردا على هجوم الأول من أبريل على سفارة الأخيرة في دمشق، والذي أسفر عن مقتل 7 مستشارين عسكريين إيرانيين.

وصدرت أوامر للأمريكيين بتجنب السفر إلى إسرائيل، وأعادت الولايات المتحدة تموضع قواتها في مواقع جديدة في الشرق الأوسط، وما تزال المخاوف قائمة من نشوب حرب إقليمية أوسع نطاقا.

وقال بومبيو إن رد فعل بايدن والولايات المتحدة كان فاشلا بالفعل.

وأضاف "هاجم الإيرانيون إسرائيل بالفعل في 7 أكتوبر من خلال وكيلتهم حماس"، بحسب زعمه.

وأكد أن الإيرانيين "يواصلون استهداف المصالح الأمريكية في المنطقة لأكثر من 100 مرة منذ 7 أكتوبر. لذلك، فإن ما نتحدث عنه خلال الـ 24 إلى 48 ساعة القادمة هو مجرد استمرار للسياسة الفاشلة في الدفاع عن إسرائيل".

وأشار بومبيو إلى أن "إيران فتحت النار على أمريكيين، وتوفي مواطنون أمريكيون في البحر الأحمر جراء هجمات شنها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، كما أن حماس احتجزت رهائن أمريكيين في قطاع غزة".

وأضاف "لا يمكن أن تقف الولايات المتحدة موقف المتفرج عندما تتعرض حليفتنا وصديقتنا إسرائيل للهجوم .. رسالة الإدارة هي ضوء أخضر لنظام أعلن صراحة أن نيته هي تدمير إسرائيل والولايات المتحدة.. إدارة بايدن بأنها ضعيفة أمام طهران".

المصدر: The Hill

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز