الولايات المتحدة.. المحصلة صفر والخسائر فلكية!

أخبار العالم

الولايات المتحدة.. المحصلة صفر والخسائر فلكية!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/w375

خرجت الولايات المتحدة في أغسطس عام 2021 من أفغانستان خائبة تماما، ولم تفقد كل ما قدمته لتحتل هذا البلد لعشرين عاما، بل وعادت "طالبان" إلى السلطة حتى قبل أن يغادر آخر جندي أمريكي.

بدا الانسحاب الأمريكي من أفغانستان كما لو أنه نهاية "بلا أي مجد" لسلسلة الغزوات والعمليات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر على عدة جبهات، إلا أن مضاعفات هذه الحروب ستبقى تلاحقها وتستنزفها لفترة طويلة وربما لعشرين سنة قادمة.

فواتير الحرب الأمريكية على مدى عشرين عاما كانت باهظة وصادمة، وهي تتضاعف وتربو على الرغم من "الانسحاب" الأمريكي الكامل من الجبهتين الرئيسيتين أفغانستان والعراق. هذا ما كشف عنه تقرير صدر عن جامعة براون في عام 2021.

تقرير جامعة براون الأمريكية أفاد بأن الغزوات والحروب التي شنتها الولايات المتحدة بعد 11 سبتمبر 2001 كلفتها حوالي 8 تريليون دولار، علاوة على أنها تسببت في مقتل أكثر من 900000 شخص.

شارك في إعداد هذا التقرير عن "تكاليف الحرب" ثلاث أكاديميات هن ستيفاني سافيل وكاثرين لوتز ونيتا كروفورد، فيما لفتت كاثرين لوتز، خلال نشاط بالمناسبة نظمه معهد واتسون التابع لجامعة براون إلى أن "الحرب كانت طويلة وصعبة ومرعبة وغير ناجحة... وتستمر الحرب في أكثر من 80 بلدا".

القيمة التقديرية التي توصل إليها التقرير البالغة 80 تريليون دولار تشمل جميع مما أنفقته الولايات المتحدة  مباشرة على الحروب التي شنتها بعد 11 سبتمبر 2001، بما في ذلك "نفقات وزارة الدفاع لعمليات الطوارئ في الخارج، والنفقات العسكرية لوزارة الخارجية والتكاليف المتعلقة بمكافحة الإرهاب، بما في ذلك زيادة الميزانية الأساسية للبنتاغون فيما يتعلق بالحرب، ورعاية المحاربين القدامى حاليا وفي المستقبل، ونفقات وزارة الأمن الداخلي، ومدفوعات الفائدة على القروض لهذه الحروب"، كما يشمل المبلغ الإجمالي، الأموال التي كانت طلبتها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في مايو 2021.

أما بالنسبة للخسائر البشرية في هذه الحروب، فيقدر عدد القتلى ما بين 897000 إلى 929000، بمن فيهم العسكريون الأمريكيون ومن الدول الحليفة، والمقاتلون المحليون، والمدنيون والصحفيون وعمال الإغاثة الذين قتلوا مباشرة نتيجة للحرب، في حين لا تشمل هذه التقديرات الوفيات غير المباشرة الناجمة عن حروب الولايات المتحدة على الإرهاب، بسبب المرض والنزوح وعدم التمكن من الحصول على الغذاء ومياه الشرب النظيفة.

فواتير الحرب الأمريكية ليست نهائية، ولم تتوقف الولايات المتحدة عن دفع أثمانها بمجرد انسحابها من أفغانستان عام 2021، فتلك الحرب الأمريكية على الإرهاب تتواصل في عدة مناطق وفي أكثر من قارة، وخاصة في منطقة الحرب العراقية السورية، إضافة إلى الإنفاق المتزايد على تمويل القوات الأمريكية المنتشرة في عدة دول بالمنطقة، بما في ذلك الصومال وعدد من الدول الإفريقية الأخرى.

ستيفاني سافيل التي شاركت في إعداد هذا التقرير قالت متسائلة: "ما الذي حققناه حقا في 20 عاما من الحروب بعد 11 سبتمبر وبأي ثمن؟"، مضيفة في هذا السياق أن الأمريكيين سيظلون يحسبون "بعد عشرين عاما من الآن، التكاليف الاجتماعية الباهظة للحربين في أفغانستان والعراق، بعد فترة طويلة من مغادرة القوات الأمريكية".

التقرير يكشف حجم الورطة الأمريكية بالقول إن "تكاليف الحروب الحالية دفعت بالكامل تقريبا عن طريق الاقتراض، كما أفضت هذه القروض إلى زيادة عجز الميزانية الأمريكية، وزيادة الدين الحكومي، وكانت لها عواقب أخرى على الاقتصاد الكلي، مثل زيادة أسعار الفائدة الاستهلاكية".

وماذا سيحدث إذا لم تعد الولايات المتحدة على الفور الأموال المقترضة التي أنفقتها على الحروب؟

القائمون على التقرير يجيبون بالقول إن السلطات الامريكية إذا لم تفعل ذلك، فسيكون عليها "دفع فوائد في المستقبل. وبحلول عام 2050، قد تصل مدفوعات الفائدة إلى أكثر من 6.5 تريليون دولار".

المصدر: RT

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز