مالي.. القضاء ينظر في قضية عسكريين عاجيين موقوفين بتهمة الانتماء للمرتزقة

أخبار العالم

مالي.. القضاء ينظر في قضية عسكريين عاجيين موقوفين بتهمة الانتماء للمرتزقة
قوات لبعثة الأمم المتحدة (مينوسما) في مالي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ugs5

تنظر محكمة الاستئناف في عاصمة مالي باماكو في قضية 46 عسكريا من ساحل العاج معتقلين منذ يوليو الماضي بتهمة القتال في صفوف المرتزقة.

يأتي ذلك قبل يومين من الموعد النهائي الذي حدده رؤساء دول مجموعة غرب إفريقيا للمجلس العسكري المالي لإطلاق أولئك العسكريين، وبعد أسبوع من تأكيد وزير دفاع ساحل العاج إثر زيارة رسمية لباماكو أن القضية "في طور التسوية".

وكانت مالي أوقفت في 10 يوليو، 49 عسكريا من ساحل العاج وصفتهم بأنهم "مرتزقة"، ثم اتهمتهم في منتصف أغسطس "بمحاولة تقويض الأمن الخارجي للدولة"، وأودعوا الحبس الاحتياطي قبل أن يُفرج عن ثلاث عسكريات من بينهم في وقت لاحق.

بينما أكدت أبيدجان أن العسكريين كانوا في مهمة للأمم المتحدة ضمن عمليات الدعم اللوجستي لبعثتها في مالي (مينوسما)، وطالبت بالإفراج عنهم.

وحسب وكالة "فرانس برس" فإن المحاكمة تجري خلف أبواب مغلقة وفي ظل رقابة أمنيّة مشددة.

ونقلت الوكالة عن وكيل في محكمة استئناف باماكو أنه "بعد تحقيق القضاء العسكري في الملف، تمت إحالته على محكمة خاصة من دون جلسة استماع علنية".

وأضاف أن "ما يجب تذكره هو أن محكمة استئناف باماكو ستحاكم 46 عسكريا من ساحل العاج أوقفوا في 10 يوليو 2022 في مطار باماكو وبحوزتهم أسلحة".

عقد اجتماع قبل أسبوع في باماكو بين سلطات البلدين في أجواء "ودية" وانتهى بتوقيع مذكرة تفاهم.

ولم يُنشر مضمون النقاشات المتعلقة بالعسكريين، لكن وزير الخارجية المالي عبد الله ديوب تحدث للصحافيين عن "حادثة مؤسفة"، بينما تحدث وزير الدفاع العاجي عن "سوء تفاهم". وهي عبارات بعيدة كل البعد من مصطلحات "احتجاز رهائن" و"مرتزقة" التي استخدمها الطرفان لعدة أشهر.

 

المصدر: "أ ف ب"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا