مدفيديف يقترح منع دخول الخونة إلى روسيا وقطع مصادر دخلهم

أخبار العالم

مدفيديف يقترح منع دخول الخونة إلى روسيا وقطع مصادر دخلهم
نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ugfk

اقترح نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف عدم السماح بدخول الخونة الذين يكرهون بلادهم لدرجة الدعوة إلى هزيمتها .

جاء ذلك في منشور له بقناته الرسمية على تطبيق "تليغرام" حيث كتب مدفيديف: "كما تعلمون، التاريخ يعيد نفسه مرتين: مرة كمهزلة ثم كمأساة. وقبل أكثر من مئة عام، تمنى (المعارضون غير النظاميين) بشدة لوطننا الأم هزيمة في الحرب العالمية الأولى، وكانت النتيجة موت الإمبراطورية، وثورتان، وحرب أهلية دامية، أودت بحياة 17 مليون شخص من مختلف الآراء السياسية.

وبقراءة أحدث إرهاصات ذيول وزارة الخارجية الأمريكية في القرن الحادي والعشرين ممن عبروا الحدود، لا يمكنني التخلص من الشعور بأنه بعد المأساة الكبرى، حان الوقت لمشاهدة مهزلة مثيرة للاشمئزاز. مرة أخرى نرى الشتائم التي لا سقف لها ضد السلطات وتمني الهزيمة السريعة في الحرب ضد وطنهم، وأضغاث أحلام متواضعة في كثير من الأحيان لتدمير روسيا الحالية.

إن قراءة ذلك مثير للاشمئزاز، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أنه على خلفية هذه الدناسة، فإن جنودنا يدافعون عن بلادنا بالسلاح في أيديهم، ويخاطرون بحياتهم يوميا، ويسطرون معجزات البطولة الحقيقية، في الوقت الذي يتمنى فيه أصحاب هذه النزوات الفاسدة الموت لمواطنيهم والدمار لبلادهم على نحو مجاف للعقل والمنطق.

إلا أنه من الممكن فهم أنهم يعتبرون على ما يبدو كل من يقاتل الآن أو يقف في صف الانتصار على النازية الأوكرانية هم أشخاص من درجة أدنى، غير قادرين على المشاعر الرقيقة، والفهم السليم للحياة. هؤلاء الخونة ليسوا سوى حثالة بشرية حمقاء، يحتقروننا جميعا، نحن الأغلبية المطلقة في بلادنا.

لماذا أكتب عن ذلك؟

أولا: يجب اعتبار هؤلاء الخونة الذين يكرهون بلادهم، لدرجة أنهم يدعون إلى هزيمتها وتدميرها أعداء للشعب Hostis Publicus، وبغض النظر عن التفسير القانوني لأفعالهم، يجب أن يتم وصفهم بهذا التوصيف المحدد، أسوة بنظيرهم الأمريكي المفضل، كأعداء للدولة Enemy of State، ويجب أن يكون هذا التعريف مرتبطا بهم بشدة، حتى لو لم يقم أحد برفع دعاوى إدارية أو جنائية ضد هؤلاء الأشخاص.

ثانيا، لا ينبغي السماح لمثل هؤلاء الأشخاص بالعودة إلى روسيا حتى نهاية أيامهم، ويجب عزلهم تماما عن أي مصادر للدخل في بلادنا، أيا كانت هذه المصادر. فالوضع غير الأخلاقي، عندما يتكسب من روسيا الخونة الذين يرغبون في هزيمتها يجب أن يتوقف بشكل نهائي.

ثالثا: لا يمكن أن تتم إعادة هؤلاء الأشخاص إلى وطنهم إلا في حالة التوبة العلنية التي لا لبس فيها، وفي بعض الحالات الأخرى من خلال العفو.

على الرغم من أنه سيكون من الأفضل لهم عدم العودة".

المصدر: تليغرام

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا