رئيسي والسوداني يؤكدان أولوية مكافحة الإرهاب من أجل الاستقرار في المنطقة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u9sl

قال الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي إن العلاقات الثنائية بين إيران والعراق متجذرة وعميقة، وإن الأمن والاستقرار بالمنطقة يحظى باهتمام مشترك من طهران وبغداد.

وأضاف رئيسي في مؤتمر صحفي بطهران مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني: "العلاقات الإيرانية العراقية لم تكن علاقات عادية بل متجذرة في معتقدات الشعبين.. من وجهة نظرنا والحكومة العراقية، فإن الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة أمران في غاية الأهمية، وبالتالي تعتبر مكافحة المخدرات والإرهاب والجرائم المنظمة جزء من الاتفاقات والقواسم المشتركة بين الجانبين". 

وهنأ الرئيس الايراني، الحكومة العراقية لبدء عملها وتمنى أن يتسع التعاون بين إيران والعراق في هذه الفترة الجديدة في جميع المجالات التجارية، والثقافية، والترانزيت، والعلوم والتكنولوجيا، ومحاربة الإرهاب.

وشدد رئيسي على أن الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة لا يمكن تحقيقه إلا من قبل حكومات ودول المنطقة، مضيفا: "أن وجود الأجانب في المنطقة لا يخلق الأمن، بل يخلق المشاكل فقط،. مثلما رأينا في أفغانستان وأجزاء أخرى من العالم، لذلك وجودهم في العراق ايضا لايخلق الأمن، وخروجهم من منطقتنا مهم للغاية".

ولفت رئيسي إلى أن وجود رئيس الوزراء العراقي في إيران "يمكن أن يكون خطوة كبيرة في تحسين العلاقات بين البلدين، وتعتبر القضايا التجارية وصادرات الغاز والكهرباء من الموضوعات المهمة في مفاوضاتنا".

وأشار إلى النقاش والتشاور حول القضايا النقدية والمصرفية وتصدير النفط والغاز باعتبارها محور لقائه مع الجانب العراقي وقال: "هذه الزيارة والمباحثات بين الوفدين العراقي والإيراني فعالة للغاية في حل القضايا بيننا".

وأضاف رئيسي: "لدينا وجهات نظر مشتركة حول العلاقات الثنائية والإقليمية والدولية، وهذه العلاقات الثنائية الطيبة تؤدي إلى تحسين العلاقات، ومن المؤمل أن يتم اتخاذ خطوات دائمة في هذه الرحلة".

من جانبه أعرب رئيس الوزراء العراقي عن شكره للحكومة الإيرانية على استضافته وقال: "نحن اليوم في طهران نبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، بما في ذلك القضايا الاقتصادية والأمنية، ونناقش آخر المستجدات الإقليمية والدولية".

وأضاف: "إن تاريخ العلاقات بين البلدين يؤكد على التعاون المشترك لمواجهة التحديات المقبلة، بما في ذلك تهديد الإرهاب والتطرف والمخدرات".

وقال السوداني: "حكومتنا ملتزمة بتنفيذ الدستور وعدم السماح لاي مجاميع أو أطراف لاستخدام الارض العراقية للاضرار بأمن إيران.. سياسة العراق هي أنه لن يكون محطة أو نقطة انطلاق للاضرار بدول الجوار".

 وأضاف: "نعتمد سياسة خارجية وعلاقة متوازنة مع الدول الشقيقة والصديقة وفق مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وعدم السماح بأن يكون العراق مصدر قلق أو ضرر لدول الجوار".

وشدد على أنه سيكون هناك بحث للمشاكل الأمنية وهناك صيغة للتفاهم، والسلطات الأمنية سوف تشكل آلية للتنسيق الميداني لتجنب أي تصعيد، مؤكدا: "نرى الحوار و التفاهم كأسلوب أمثل لحل هذه المشكلات".

المصدر: RT، إرنا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا