انتحار طبيب أعصاب أمريكي بارز بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على مرضاه (صورة)

أخبار العالم

انتحار طبيب أعصاب أمريكي بارز بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على مرضاه (صورة)
انتحار طبيب أعصاب بارز بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على مرضاه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tmj4

ذكرت "أسوشيتد برس" أن طبيب أعصاب أمريكي بارز أدين الشهر الماضي بالاعتداء الجنسي على مرضاه، انتحر يوم الاثنين في أحد سجون مدينة نيويورك الأمريكية.

وعثر على الدكتور ريكاردو كروشياني، 68 عاما، في منطقة الاستحمام في مركز إريك إم تايلورع، وهو سجن يقع في مجمع جزيرة ريكرز.

وأكد محامي كروشياني، فريدريك سوسينسكي، في بيان أن موكله توفي، دون تحديد سبب الوفاة.

وقال: "أصيب محامو ريكاردو وعائلته بالصدمة والحزن لدرجة لا تصدق لأنهم علموا بوفاته أثناء احتجازه في المدينة هذا الصباح".

وشهدت ست نساء أن الاعتداء الجنسي من قبله غالبا ما حدث خلف أبواب مغلقة خلال المقابلات معه عام 2013 في مركز طبي في مانهاتن، حيث كان الطبيب يتعرى ويطالبهن بممارسة الجنس.

وقالت تيري فينيكس، التي شهدت ضد كروشياني في المحاكمة: "أشعر بالارتياح لأنني أعرف أنه يواجه الآن قاضيا آخر".

وكان من المقرر أن يخضع أيضا للمحاكمة في يناير المقبل، بتهم فيدرالية تتهمه بإساءة معاملة العديد من المرضى على مدى 15 عاما، في مكاتبه في مدينة نيويورك وفيلادلفيا ونيوجيرزي.

وقال ممثلو الإدعاء إن كروشياني عالج مرضى له من خلال الإفراط في وصف المسكنات، أحيانا لعلاج الحالات الخطيرة الناجمة عن حوادث السيارات وغيرها.

ونفى كروشياني خلال المحاكمة الإساءة للنساء، وشكك محاميه خلال المحكمة في مصداقية متهميه.

ودعا سوسينسكي إلى "تحقيق فوري وموضوعي" في ملابسات الوفاة، بما في ذلك ما إذا كان مسؤولو السجن قد امتثلوا لأمر المحكمة وقت إدانته بوضعه في الحجز الوقائي، وتحت مراقبة لدرء إمكانية الانتحار، مشيرا إلى أنه "لم يتم الالتزام بأي من هذين الشرطين، على حد علمنا".

بينما قال رئيس نقابة ضباط الإصلاحيات، بيني بوسيو، إن السجناء البارزين عادة ما يتم وضعهم تحت مراقبة منع الانتحار، ويراقبون من قبل ضابط إضافي عند دخولهم السجن لأول مرة.

وتابع: "حقيقة أن هذا السجين لم يوضع تحت مراقبة الانتحار تثير أسئلة جدية.. لم يكن ضباطنا مسؤولين عن هذا الحادث المأساوي، الذي كان من الواضح أنه إخفاق إداري".

وتوفي كروشياني قبل موعد الحكم عليه في سبتمبر المقبل في القضية التي أدين فيها بـ 12 تهمة، بما في ذلك الاعتداء الجنسي والاغتصاب، وتم تبرئته من تهمتين أخريين، وكان يواجه عقوبة السجن مدى الحياة.

وقالت هيلاري تولين، التي أدلت بشهادتها وساعدت في إثارة القضية من خلال الاتصال بالخط الساخن للاعتداء الجنسي في عام 2017، إن تصرفات كروشياني "لم يكن بأي حال من الأحوال علامة على الندم أو الذنب".

واعتبرت تولين أن ما جرى "يوم حزين لجميع ضحاياه اللاتي لن يحصلن على نتيجة نهائية أبدا، ولن تتاح لهن الفرصة لمخاطبة المدعى عليه، وإخباره مباشرة كيف أثرت جرائمه بشكل كبير على حياتهن".

المصدر: "أسوشيتد برس"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا