جثث مقطوعة الرؤوس وقتلة مأجورون.. تجارة المخدرات تنتشر بقوة في الإكوادور

أخبار العالم

جثث مقطوعة الرؤوس وقتلة مأجورون.. تجارة المخدرات تنتشر بقوة في الإكوادور
جثث مقطوعة الرأس وقتلة مأجورون.. تجارة المخدرات تنتشر بقوة في الإكوادور
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t15m

خرج لويس سارمينتو صباح أحد أيام مارس لشراء الخبز مع حفيده في مدينته دوران عندما عثر في الشارع على جثتين مقطوعتي الرأس ومقيّدتي اليدين.

وحاول أن يجنب الطفل رؤية هذا المشهد المروع مع إدراكه الرسالة التي تركها تجار المخدرات.

ويقول هذا العامل المتقاعد البالغ 78 عاما والذي يعيش منذ 16 عاما في حي سيرو لاس كابراس الفقير في مدينة دوران التي تعد 200 ألف نسمة وتقع قرب ميناء غواياكيل (غرب) "غطيت عيني حفيدي وعدت إلى المنزل وأغلقت النوافذ ولم أعرف شيئا بعد ذلك".

وصرح قائد سابق للشرطة لفرانس برس طالبا عدم الكشف عن هويته بأن تهريب المخدرات بات منتشرا في هذا الحي الواقع على تلة تحولت إلى "بؤرة للقتلة المأجورين".

وتجند العصابات الأولاد من سن العاشرة لبيع المخدرات، ويؤكد قائد شرطة دوران الكولونيل خورخي هداثي "يبيعون أولا ثم يزودونهم بسلاح ويتحولون إلى قتلة مأجورين".

وفي مخبأ "Los largartos" لإحدى عصابات دوران صادرت السلطات العديد من ألعاب التماسيح المحشوة.

وتعتقد الشرطة أنه من أجل التقرب من الأطفال وجذبهم لاحقا إلى شبكتهم الإجرامية تقوم العصابات بالدعاية من خلال توزيع الألعاب التي تذكر باسم شبكتهم.

ومن بين الجانحين الـ230 الذين تم توقيفهم في دوران بين يناير وأبريل 2022، كانت الغالبية الساحقة من القصر أو بالكاد بالغين. يقول الكولونيل هداثي "رغم صغر سنهم ارتكبوا أربع أو خمس جرائم قتل".

وأصبح العنف مشهدا يوميا في سيرو لاس كابراس.

وفي فبراير تم العثور على جثتين معلقتين على جسر للمشاة، ومنذ أكتوبر 2021، ألقيت حوالي 10 جثث مشوهة أو معلقة أو مقطوعة الرأس في أماكن عامة على مرأى من الجميع في عمليات تصفية حسابات على طريقة الكارتلات المكسيكية الوحشية.

وهذه الاغتيالات هي ثمرة الحرب الدائرة بين عصابات متنافسة للسيطرة على سوق التهريب المحلي الذي يمكن وفقا للأرقام الرسمية، أن يدر 1.8 مليون دولار شهريا في مدينة دوران وحدها.

منذ يناير في دوران ومدينتي سامبوروندون وغواياكيل المجاورتين، الميناء الرئيسي للبلاد ونقطة انطلاق شحنات الكوكايين السرية إلى أوروبا والولايات المتحدة، لقي 363 شخصا مصرعهم في جرائم مرتبطة بالاتجار بالمخدرات.

ويتحدر قادة عصابة "Los Choneros" من سيرو لاس كابراس، كما أنها متورطة في أعمال العنف الوحشية التي تهز منذ أشهر السجون المكتظة في البلاد حيث تقوم العصابات بتصفية حساباتها.

ولقي 44 سجينا حتفهم الاثنين في معتقل بيلافيستا بمقاطعة سانتو دومينغو دي لوس تساخيلاس على بعد 80 كيلومترا غرب كيتو في مواجهات بين عصابتين محليتين متنافستين.

ومنذ فبراير 2021، قتل حوالي 400 سجين في هذه المواجهات للسيطرة على السجن.

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تحت إشراف تبون..آلاف الجزائريين يشهدون ستينية الاستقلال بأضخم عرض عسكري منذ 33 عاما (فيديو)