بايدن عن محتجز رهائن تكساس: أعتقد أنه اشترى سلاحه "من الشارع"

أخبار العالم

بايدن عن محتجز رهائن تكساس: أعتقد أنه اشترى سلاحه
الرئيس الأمريكي، جو بايدن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s6nk

أوضح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أنه يعتقد أن الرجل الذي احتجز 4 أشخاص كرهائن في كنيس يهودي في كوليفيل بولاية تكساس مؤخرا، "اشترى سلاحه من الشارع".

وفي بيان صحفي له، قال بايدن إن "المتهم الذي تمت  تصفيته، مالك فيصل أكرم، كان في الولايات المتحدة منذ بضعة أسابيع فقط وقضى ليلته الأولى في ملجأ للمشردين"، مؤكدا أن "ليس لديه كل التفاصيل حتى الآن"، لكنه تكهن بأن أكرم ربما "اشترى سلاحه من فرد في ملجأ للمشردين أو من بعض المشردين"، لأن هذا هو المكان الذي قال إنه موجود فيه.

وأضاف بايدن: "من الصعب معرفة ذلك...أنا فقط لا أعرف"، وبينما زعم أكرم أنه كان يحمل قنابل، أوضح الرئيس الأمريكي قائلا: "لم يكن هناك ما نعرفه عن هذا"ـ لافتا إلى أنه "بالرغم من أن عمليات التحقق من الخلفية "حاسمة"، إلا أنها لا تعمل عندما يشتري شخص ما سلاحه من الشارع".

وأكمل بايدن: "لكن لا يمكنك إيقاف شيء كهذا إذا كان شخص ما في الشارع يشتري شيئا من شخص آخر في الشارع، باستثناء ذلك هناك أيضا..هناك الكثير من الأسلحة التي تم بيعها مؤخرا..إنه أمر مثير للسخرية، وهذا بسبب فشلنا في التركيز بشدة كما ينبغي وبشكل متسق كما ينبغي على شراء الأسلحة ومبيعات الأسلحة و"بنادق الأشباح" ومجموعة كاملة من الأشياء التي أحاول القيام بها".

وأكد بايدن أنه "لا يعرف الدافع المحدد وراء الهجوم أو سبب استهداف المعبد اليهودي المحدد، وقال موضحا: "لا أعتقد أن هناك معلومات كافية لمعرفة سبب استهدافه لهذا الكنيس أو لماذا أصر على إطلاق سراح شخص كان في السجن لأكثر من 10 سنوات..لماذا كان يستخدم تعليقات معادية للسامية ومعادية لإسرائيل؟ ليس لدينا حقائق كافية".

وفي بيان له، أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي "أف بي آي"، أن محتجز الرهائن في الكنيس اليهودي بولاية تكساس بريطاني الجنسية، مشيرا إلى أن "الجاني الذي تمت تصفيته ليل الأحد بعد احتجازه الرهائن لنحو 10 ساعات، هو مواطن بريطاني اسمه مالك فيصل أكرم ويبلغ 44 عاما".

ووصف الرئيس الأمريكي جو بايدن عملية احتجاز الرهائن بأنها كانت "هجوما إرهابيا".

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الجاني هو شقيق الباكستانية عافية صديقي الملقبة بـ"سيدة القاعدة" وأدينت بالاعتداء ومحاولة قتل جندي أمريكي في أفغانستان، وتقبع في أحد السجون الأمريكية بعد الحكم عليها بالسجن لمدة 86 عاما، وأنه نفذ عمليته للمطالبة بالإفراج عنها.

ونفت مروة البيالي محامية عافية صديقي لاحقا، أن يكون محتجز الرهائن "شقيقا" لموكلتها.

وفي ساعة متأخرة من ليل الأحد أعلنت السلطات أنه تم إطلاق سراح جميع الرهائن بعد تصفية محتجزهم.

المصدر: "أ ف ب" + "بيزنيس إنسايدر"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا