بوركينو فاسو.. سقوط عدد من الجرحى خلال تظاهرات ضد عجز السلطة عن مواجهة "العنف الجهادي"

أخبار العالم

بوركينو فاسو.. سقوط عدد من الجرحى خلال تظاهرات ضد  عجز السلطة عن مواجهة
27/11/2021- احتجاجات- بوركينو فاسو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ru5o

أصيب عدد من الأشخاص بينهم طفل وصحافيان في عاصمة بوركينا فاسو، واغادوغو، بجروح في أثناء تفريق مئات المتظاهرين الذين نددوا بـ"عجز" السلطة عن مواجهة "العنف الجهادي" الذي يجتاح البلاد.

ووفق مراسل وكالة فرانس برس، أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من التجمع في ساحة الأمة (بلاس دو لاناسيون) وسط العاصمة التي انتشر فيها عناصر الأمن بكثافة، إضافة إلى غلق جميع الشركات، 

ولاحقا نصب شبان غاضبون حواجز وأضرموا النار في إطارات مطاطية في أحياء عدة بالعاصمة لمنع الدرك والشرطة من الوصول لتفريق تجمعات أخرى.

وأقدم متظاهرون أيضا على تخريب جزء من إدارة الأحوال المدنية بعد محاولتهم إحراق مبنى بلدية مدينة واغادوغو التي حظر رئيسها التظاهرات.

خلال أعمال العنف هذه، أصيب طفل دون سن العاشرة بقنابل الغاز المسيل للدموع، وقد سلّمه المتظاهرون إلى وحدة لمكافحة الشغب تابعة للدرك.

كما أصيب صحافيان محليان خلال إطلاق الغاز المسيل للدموع، حسبما أعلنت وسيلتا إعلام يعملان لحسابهما، هما إذاعة أوميغا الخاصة وموقع "فيل إنفو" الإلكتروني، من دون معرفة مدى خطورة إصاباتهما.

وتحدث هيرفي وتارا، الناطق باسم "تحالف 27 نوفمبر" الذي دعا إلى التظاهر، عن وجود "كثير من الجرحى"، بينهم "اثنان في غيبوبة"، الأمر الذي لم يتسن التأكد منه من مصدر مستقل.

من جهته قال وزير الأمن، مكسيم كونيه، في كلمة بثها التلفزيون الوطني، إن هناك "عددا من الجرحى" في صفوف قوات الأمن، لكنه أوضح أنه لا تتوافر حتى الآن حصيلة كاملة للضحايا.

وقال أحد المتظاهرين: "كنا قد خرجنا للمشاركة في احتجاج سلمي، لكن رد فعل قوات الأمن أجبرنا على إقامة الحواجز"، مضيفا: "لا نريد إحراق البلاد التي هي في حالة حرب. لكن في وجه الهمجية سندافع عن أنفسنا".

دعا تحالف 27 نوفمبر الذي يضم ثلاث منظمات مدنية "كل الشعب في بوركينا فاسو إلى الخروج بأعداد كبيرة يوم السبت في جو سلمي للتنديد بانعدام الأمن المتزايد والمطالبة برحيل رئيس الدولة" روش مارك كريستيان كابوري.

ووصف المتحدث باسم التحالف الوضع في بوركينا فاسو بأنه "في حال من الفوضى العارمة" في ظل "وضع أمني يرثى له".

المصدر: أ ف ب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا