وزارة الدفاع الروسية: أجرينا أمس تجربة ناجحة دمرنا فيها قمرا صناعيا خارج الخدمة

أخبار العالم

وزارة الدفاع الروسية: أجرينا أمس تجربة ناجحة دمرنا فيها قمرا صناعيا خارج الخدمة
مبنى وزارة الدفاع الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rqx3

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أجرت أمس الاثنين تجربة ناجحة في الفضاء أسفرت عن تدمير قمر صناعي روسي خارج الخدمة.

وأوضحت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء أن الحديث يدور عن جهاز "تسيلينا - د" الذي تم إطلاقه إلى المدار في العام 1982 وكان عاطلا عن العمل.

ورفضت الوزارة مزاعم الخارجية الأمريكية والبنتاغون بأن تصرفات روسيا تسببت بحدوث أخطار على المحطة الفضائية الدولية. وجاء في البيان أن الوزارة تصف هذه التصريحات بـ "النفاق"، مع الإشارة إلى أن روسيا وعلى مدار سنين تدعو الولايات المتحدة وغيرها من القوى الفضائية لتوقيع اتفاقية حول منع نشر أسلحة في الفضاء.

وتابع البيان: "مع أن مشروع هذه الاتفاقية قد تم طرحه أمام الأمم المتحدة، إلا أن الولايات المتحدة وحلفاءها يمنعون تبنيها، وتقول واشنطن بكل صراحة إنها لا تريد أن تتقيد بأي التزامات كانت في الفضاء".

وذكرت الوزارة بأن الولايات المتحدة أسست في العام 2020 القيادة الفضائية واعتمدت بشكل رسمي استراتيجية جديدة في مجال الفضاء من أهدافها الرئيسة تحقيق "التفوق العسكري الشامل في الفضاء". علاوة على ذلك يقوم البنتاغون، خارج هذه الأطر الرسمية، بتطوير أجهزة فضائية قتالية مستحدثة متعددة الأنواع، ومنها النسخة الأخيرة من جهاز X-37 المسير الفضائي، كما أنه (البنتاغون) يستخدم هذه الأسلحة دون أي إشعار مسبق.

وأشار البيان إلى حرص الوزارة، في ضوء التهديد الوارد من الجانب الأمريكي، على تعزيز قدرة روسيا على الدفاع عن نفسها في الفضاء الخارجي وعلى الأرض، قائلة: "تصرفات الجانب الأمريكي توصف بأنها مهددة ولا تناسب الأهداف المعلنة لاستخدام الفضاء الكوني استخداما سلميا".

وتابع البيان: "على هذه الخلفية تقوم وزارة الدفاع الروسية بأنشطة مخطط لها تهدف إلى تعزيز قدرتنا على الدفاع لإبعاد إمكانية إلحاق الأضرار المفاجئة بأمن البلاد في الفضاء وعلى الأرض، باستخدام وسائل فضائية أجنبية موجودة حاليا أو تقع قيد التطوير".

 

المصدر: "تاس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا