كرزاي يكشف عن متطلبات الاعتراف الدولي بـ"طالبان" في أفغانستان

أخبار العالم

كرزاي يكشف عن متطلبات الاعتراف الدولي بـ
أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rj5i

قال الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، إن حكومة طالبان الحالية في أفغانستان، تحتاج إلى "شرعية داخلية"، لكي تحصل على اعتراف دولي.

وقال كرزاي في مقابلة مع إذاعة "صوت أمريكا": " لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التعبير عن إرادة الشعب الأفغاني، إما في شكل انتخابات أوعقد عقد "اللويا جيرغا"، وهو مجلس تقليدي كبير يضم ممثلين عن جميع القبائل في أنحاء البلاد.

وتحدث كرزاي بعد قرابة شهرين من مغادرة الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو أفغانستان، منهية بذلك أطول حرب أمريكية في التاريخ.

ولفت إلى أن أفغانستان تمر بمنعطف حرج في تاريخها وأن الأفغان يتحملون مسؤولية "التوحد" وإنشاء حكومة تقوم على "التعبير عن إرادة الشعب الأفغاني".

وأضاف كرزاي: "الشرعية داخل بلادنا بالنسبة لهذه الحكومة (طالبان) أو لأي حكومة أخرى هي أساس اعتراف الدول والمجتمع الدولي" ، مضيفا أن الحكومات تستمد الشرعية من إرادة شعوبها.

وفيما يخص باكستان وعلاقتها بأفغانستان، قال كرزاي إن باكستان ليست ممثلة للشعب الأفغاني: "رسالتي إلى باكستان، البلد الشقيق، هي أنه لا ينبغي عليهم محاولة تمثيل أفغانستان. بل على العكس، يجب على البلاد محاولة إقامة علاقة مدنية مع بلدنا".

وأعرب كرزاي عن مخاوفه من تصعيد تنظيم "داعش" أعمال العنف في أفغانستان، واعتبر هذا التنظيم تهديدا لكل من أفغانستان والمنطقة.

وقال : " التفجيرات المؤسفة، بالأحرى الهجمات الانتحارية، في مسجد بكابل قبل أسبوعين، ثم في قندوز الأسبوع الماضي، ثم في قندهار 15 أكتوبر، أثبتت أن داعش يشكل تهديدا، تهديدا لأفغانستان، وإلى حياة ومعيشة الشعب الأفغاني".

وأبدى كرزاي تفاؤلا بأن المنطقة ستدعم أفغانستان في حربها ضد تنظيم داعش، لأنه يشكل تهديدا لأمنها. إضافة إلى ذلك، قال إنه يأمل في أن تسعى القوى الإقليمية إلى أرضية مشتركة في أفغانستان.

وقال إنه من مسؤولية أفغانستان العمل مع الدول الأخرى في المنطقة "بطريقة تؤدي إلى السلام والاستقرار في أفغانستان".

أما فيما يخص حقوق المرأة، فشدد كرزاي على أهمية عودة المرأة إلى أماكن العمل والجامعات والمدارس. وقال إن هذه الرغبة تأتي بالدرجة الأولى من الشعب الأفغاني، سواء طلبها المجتمع الدولي أم لا.

وأكد: "حق المرأة الأفغانية في العمل والتواجد في جميع مناحي الحياة في بلادنا هو مطلب الشعب الأفغاني بالدرجة الأولى.. لذا، حتى لو لم يطلب ذلك المجتمع الدولي، فهذا مطلبنا، المطلب الأفغاني، وحاجتنا".

المصدر: voanews.com

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا