سفير فرنسا في أستراليا: لم استوعب حتى الآن كيف كذبوا في وجهي طيلة 18 شهرا

أخبار العالم

سفير فرنسا في أستراليا: لم استوعب حتى الآن كيف كذبوا في وجهي طيلة 18 شهرا
السفير الفرنسي لدى أستراليا جان بيير تيبو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rgul

قال سفير فرنسا في أستراليا جان بيير تيبو إن المسؤولين الأستراليين كذبوا عليه وأثاروا مخاطر مواجهة في آسيا بعقدهم صفقة غواصات مع واشنطن ولندن قوضت الثقة في التحالفات الديمقراطية.

وفي تصريحات أدلى بها لوكالة "أسوشيتد برس" الجمعة، قبل أن يعود إلى مكتبه في كانبيرا، أكد تيبو عزم بلاده على حماية مصالحها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وتعزيز استراتيجية أوروبا الجيوسياسية تجاه نفوذ الصين المتنامي.

وقال الدبلوماسي: "الطريقة التي تتعاملون بها مع حلفائكم لها صدى في المنطقة.. منطق المواجهة ليس جيدا للسلام والاستقرار في المنطقة. نعتقد أننا يجب أن نتصرف بطريقة أخرى".

وكانت الحكومة الفرنسية استدعت تيبو إلى باريس الشهر الماضي مع السفير الفرنسي لدى الولايات المتحدة، بعد أن عقدت أستراليا اتفاقا مع الولايات المتحدة من أجل الحصول على أسطول من ثماني غواصات تعمل بالطاقة النووية مبنية باستخدام التكنولوجيا الأمريكية.

وألغى اتفاق واشنطن ولندن وكانبيرا، المخفي عن المسؤولين الفرنسيين، عقدا سابقا بقيمة 66 مليار دولار مع أستراليا لشراء 12 غواصة تقليدية تعمل بالديزل والكهرباء من شركة فرنسية.

بصرف النظر عن العقد، تعتقد فرنسا أن الصفقة أضرت بالتحالفات القديمة، وتم تجاهل مصالحها في المحيط الهادئ، حيث لفرنسا مليونا مواطن و7 آلاف جندي في مناطق تابعة لباريس.

وتابع السفير: "لا أفهم كيف كان ممكنا ارتكاب مثل هذه الكذبة.. لا أفهم كيف كان الناس والعديد منهم أعرفهم، قادرين على الكذب علي.. وجها لوجه لمدة 18 شهرا"، في إشارة إلى المسؤولين الأستراليين الذين عمل معهم.

وأشار تيبو إلى أن بلاده تصنع غواصات تعمل بالطاقة النووية، وقال إن أستراليا رفضتها عندما تم إبرام اتفاقها لأول مرة في عام 2016، واختارت الغواصات التي تعمل بالديزل بدلا من ذلك.

وأكد الدبلوماسي أن فرنسا تتجه الآن إلى "شركاء آخرين موثوق بهم في المنطقة"، وهي الهند واليابان وكوريا ونيوزيلندا.

وقال إن تعزيز استراتيجية الاتحاد الأوروبي في المحيطين الهندي والهادئ سيكون أولوية بالنسبة لفرنسا حيث تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد في الأول من يناير المقبل.

ويوم الأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمام لجنة برلمانية إن السفير سيعود إلى أستراليا للمساعدة في "إعادة تحديد شروط" العلاقة الثنائية والدفاع عن المصالح الفرنسية في إنهاء العقد. ومن المتوقع أن يغادر تيبو إلى كانبيرا الأسبوع المقبل.

ورحب رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بالقرار، قائلا إن العلاقات الثنائية أكبر من عقد الغواصة الملغى. لكن تيبو اعتبر أنه لا يزال هناك عمل يجب القيام به قبل عودة العلاقة إلى طبيعتها.

 

المصدر: "أسوشيتد برس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا