لابيد: لا تزال هناك صعوبات في تشكيل الحكومة لكن بعد أسبوع قد ندخل عصرا جديدا

أخبار العالم

لابيد: لا تزال هناك صعوبات في تشكيل الحكومة لكن بعد أسبوع قد ندخل عصرا جديدا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qipc

عبر يائير لابيد، رئيس حزب "يش عتيد"، المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، عن تفاؤله بإمكانية تحقيق مهمته، رغم بقاء بعض الصعوبات، وأمله بأن تدخل البلاد "عصرا جديدا" في غضون أيام.

وقال لابيد خلال اجتماع لكتلة حزبه اليوم الاثنين: "لا تزال هناك صعوبات كثيرة، لكن سنتغلب عليها معا.. سنقيم حكومة موحدة من اليمين والوسط واليسار، حكومة وحدة لجميع مواطني اسرائيل".

وأضاف: "في غضون أسبوع قد تكون دولة إسرائيل في عهد جديد.. وفجأة سيصبح الوضع أكثر هدوءا، وسيكون الوزراء قادرين على العمل دون تحريض، دون محاولة تخويفنا طوال الوقت. مع تشكيل هذه الحكومة، ستكون الكلمة الأساسية هي المسؤولية، حتى لا نقول إن كل من يفكر بشكل مختلف عنا هو خائن يجب قتله".

ووجه لابيد انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الوزراء بنييامين نتنياهو، معتبرا أن ضعف نتنياهو يجعل إسرائيل أضعف.

وقال في تصريحات صحفية: "خطاب نتنياهو أمس كان خطيرا وغير مسؤول من جانب شخص تجاوز كل الحدود. لهذا السبب بالتحديد نحن بحاجة إلى إقامة الحكومة التي نحاول تشكيلها"، مضيفا أن "الحكومة المنقسمة والمضطربة لن يكون أداؤها جيدا، لا مع الإيرانيين ولا مع الاقتصاد".

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين أكد لبيد في بيان له أنه تم إحراز "تقدم كبير" في المناقشات بين ممثلي الأحزاب اليمينية "يمينا" و"أمل جديد" وأحزاب الوسط "يش عتيد" و" أزرق أبيض"، وستستمر خلال اليوم. 

وحسب وسائل إعلام إسرائيلية، يخطط لبيد، لإعلان ائتلاف حكومي بحلول يوم غد الثلاثاء، أو مساء اليوم الإثنين، في حين أن تفويضه بتشكيل الحكومة، الذي أوكله إليه الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، ينتهي الأربعاء المقبل.

من جانبه، قال جدعون ساعر، رئيس حزب "الأمل الجديد" إنه من غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت جهود تشكيل الحكومة ستثمر، لكنه تعهد ببذل كل ما بوسعه لإنجاحها.

وأكد كل من أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، وبيني غانتس، رئيس حزب "أزرق ابيض" تأييدهما لمساعي لابيد.

وقال حزب "يمينا" بزعامة نفتالي بينيت، إنه لا يرى حكومة جديدة بمشاركة نتنياهو، فيما أكدت مصادر الحزب أنه ما من خلافات غير قابلة للحل في المفاوضات الجارية لتشكيل ائتلاف حكومي. 

ووفقا لاتفاقية التناوب المتوخاة، سيكون بينيت رئيسا للوزراء حتى سبتمبر عام 2023، وبعدها يفسح المجال لمدة عامين آخرين ليائير لبيد.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا