بانتظار محاكمة في بروكسل.. عائلة باتريس لومومبا تترقب استلام "أثر" منه

أخبار العالم

بانتظار محاكمة في بروكسل.. عائلة باتريس لومومبا تترقب استلام
باتريس لومومبا (في الوسط)، أول رئيس وزراء لجمهورية الكونغو الديمقراطية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pkif

بعد 60 عاما على اغتيال باتريس لومومبا، تأمل عائلته باستعادة "أثر" منه يعتبره الكونغوليون "مباركا"، في إشارة إلى إحدى أسنان بطل الكفاح ضد الاستعمار الذي لم يعثر على جثته.

وقال رئيس النيابة الفدرالية البلجيكية فريديريك فان ليو "إنه رمز مهم للعائلة ولكل الشعب الكونغولي"، مشيرا إلى أن عملية إعادة السن يفترض أن تجري في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

وكان رئيس الكونغوا فيليكس تشيسيكيدي أعلن في ديسمبر نيته تنظيم مراسم تكريم وطنية في 30 يونيو 2021 في الذكرى الحادية والستين للاستقلال، بعد "إعادة الأثر". والهدف هو تقديم ضريح للرجل الذي كان رئيسا للوزراء لفترة قصيرة (من يونيو إلى سبتمبر 1960).

وفي الواقع كان الرئيس يتحدث عن سن صادرها القضاء البلجيكي من ابنة أحد مفوضي الشرطة البلجيكية ساهم في إخفاء الجثة، وعن إعادته إلى الكونغو.

وكانت جوليانا لومومبا، ابنة بطل الاستقلال، أعربت عن رغبتها في تسلمها في رسالة وجهتها إلى ملك بلجيكا فيليب الصيف الماضي في أوج حركة "حياة السود مهمة" العالمية.

واغتيل باتريس لومومبا على يد انفصاليي إقليم كاتانغا ومرتزقة بلجيكيين في 17 يناير 1961 في جنوب شرق الكونغو خلال الفوضى التي أعقبت إعلان الاستقلال. كان عمره 35 عاما، ولم يعثر على جثته التي أذيبت بالحمض.

في 30 يونيو 1960، ألقى لومومبا أمام ملك بلجيكا الشاب بودوان خطابا لا ينسى ضد الاستعمار، داعيا مواطنيه إلى "كفاح لا بد منه لوضع حد للعبودية المهينة التي فرضت علينا بالقوة".

وبعد ستين عاما، أصبح التحقيق القضائي الذي فتح في بلجيكا بتهمة "جريمة حرب" في مرحلته الأخيرة على حد قول المحامي كريستوف مارشان الذي تقدم بشكوى باسم فرنسوا لومومبا أحد أبناء باتريس لومومبا، عام 2011.

ورأى أن الوقت يضيق لأنه لم يبق على قيد الحياة سوى اثنين فقط من عشرة أشخاص تستهدفهم الشكوى. وتتهم الشكوى، حسب وكالة "فرانس برس"، "إدارات عدة في الدولة البلجيكية" بأنها "شاركت في مؤامرة واسعة لتصفية باتريس لومومبا سياسيا وجسديا"، مشيرة إلى أن الجيش البلجيكي نشر "نحو مئتي ضابط" للإشراف على قوات الأمن في إقليم كاتانغا الانفصالي حيث وقعت الجريمة.

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا