توجيه الاتهام لثلاثة شرطيين فرنسيين بالقتل في حادثة تشبه اختناق جورج فلويد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/obw5

وجهت النيابة تهمة القتل الخطأ لثلاثة من ضباط الشرطة الفرنسية بعد حادثة وفاة سائق توصيل في باريس في يناير.

وأوضحت لقطات فيديو ، سيدريك شوفيات ، وهو أب لخمسة أطفال يبلغ من العمر 42 عاما ، وهو يستغيث "أنا أختنق" سبع مرات حيث احتجزه الضباط وهو  يرتدي خوذة سكوتر.

ونقل شوفيات للمستشفى حيث توفي بعد ذلك بيومين.

وقال تقرير الطب الشرعي أن شوفيات قضى بالاختناق بمضاعفات كسر في الحنجرة.

ويجري التحقيق مع ضابط رابع لكن لم توجه إليه اتهامات.

غير كاف

وتقول عائلة شوفيات إن اتهامات القتل غير العمد لا تعبر بالقدر الكافي عن "العنف والعدوانية التي مارسها ضباط الشرطة" التي ظهرت في تسجيلات فيديو للحادث.

ويقول كريستيان والد الضحية في تصريحات لـRT :" هناك أشخاص آخرون في القضية يشاركون في المحاكمة بصفة شهود، من بينهم امرأة شرطية وهذا غير مفهوم بالنسبة لنا"

ويضيف:" هناك شيء غريب، فهؤلاء رغم رضانا عن بدء محاكمتهم ولكن وبرغم وضعهم لشخص في الخطر وتسببهم بمقتل ابني إلا أن أحدا منهم لم يكن مطرودا من العمل".

وقالت الأسرة في بيان "الضرب المتعمد أدى إلى وفاة سيدريك شويات" وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن تهمة العنف المتعمد قد تفضي إلى عقوبة أشد بموجب القانون الفرنسي.

في يونيو / حزيران ، قال وزير الداخلية السابق كريستوف كاستانر إنه سيتم حظر استخدام الخنق عند إلقاء القبض. ومع ذلك ، فقد عكسوا هذا القرار بعد أيام قليلة فقط من رد فعل عنيف من نقابات الشرطة ، الذين نظموا مظاهرات في جميع أنحاء البلاد.

إشكالية الاعتقال في وضع الرقود
تسبب وضع الرقود المستخدم على نطاق واسع لدى الشرطة الفرنسية، في التورط في العديد من حالات الوفيات (منهم لامين ديينج عام 2007، أداما تراوري في عام 2016، بالإضافة إلى اخرين غيرهم.) تعتبر هذه الممارسة محظورة في العديد من بلدان العالم بسبب خطورتها. في أوائل عام 2019، تم تقديم مشروع قانون لحظرها لكنه رفض. مؤخرا وفي عام 2020، كررت المنظمات الغير الحكومية رغبتها في حظر الممارسة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا