تشيرنوبيل غير نووي: السفينة الأمريكية المحترقة قد تسبب كارثة عالمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/obtu

تواصل سفينة الإنزال الأمريكية Bonhomme Richard، الاحتراق لليوم الرابع على التوالي، وهي راسية عند رصيف في قاعدة للقوات البحرية الأمريكية.

ووفقا لأحد الاحتمالات، يكمن سبب الحريق، في انفجار وقع بسبب انتهاك قواعد الأمن الصناعي، خلال عملية إصلاح دورية.

واشتعلت النيران في عشرات من غرف السفينة في وقت واحد. 

وتعيق عملية إطفاء الحريق عدة عوامل، من بينها انحراف السفينة إلى اليمين وهذا يعني أن الهياكل الحاملة قد تضررت، وربما بدأ هيكل السفينة الأساسي بالتصدع بسبب الحرارة الشديدة ومنتجات الاحتراق. وتكمن الصعوبة أيضا في أن السفينة، قد تنفجر وتدمر معها نصف القاعدة البحرية، ومن ثم تسمم مياه المحيط الهادئ.

وعواقب انفجار السفينة، يتراوح من ناحية حجم الضرر، بين الانفجار على منصة النفط "ديب ووتر هورايزون" في عام 2010، والكارثة في محطة تشيرنوبيل الكهروذرية في عام 1986.

والمشكلة الرئيسية، التي لا تستعجل وسائل الإعلام الأمريكية في الحديث عنها، هي وجود خزانات وقود إضافية ممتلئة في هذه السفينة. في هذه الخزانات تم تخزين وقود JP-5، وهو نوع من الكيروسين المخصص للطائرات البحرية. لقد وقع الانفجار والحريق الذي أعقب ذلك في الطابق السفلي من السفينة، حيث توجد خزانات الوقود، وبعد ذلك بدأ الحريق ينتشر بسرعة إلى غرف أخرى.

ويشير أنصار البيئة إلى أن الثدييات النادرة في المحيط الهادئ، يمكن أن تتأثر بشكل كبير بتدفق الوقود من السفينة المحترقة. ووفقا لعالمة البيئة ناتاليا سوكولوفا، فإن خراف البحر، التي تعتبر رمزا للمكسيك، ستكون معرضة للخطر الكبير.

المصدر: news.mail.r

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا