دراسة بريطانية: واشنطن تمول موقعا أرمنيا ينشر معلومات مضللة عن كورونا

أخبار العالم

دراسة بريطانية: واشنطن تمول موقعا أرمنيا ينشر معلومات مضللة عن كورونا
تمثال الحرية - نيويورك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nz6r

كشفت دراسة بريطانية أن الحكومة الأمريكية تمول موقعا إلكترونيا أرمنيا ينشر معلومات مضللة حول جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد التحقيق الذي أجراه موقع openDemocracy البريطاني أن موقع Medmedia.am الأرمني، الذي تم إطلاقه بفضل منحة أمريكية بقيمة 50 ألف دولار مخصصة لـ"نشر الديمقراطية" ينشر معلومات مضللة تنفي بعضها وجود جائحة كورونا على الإطلاق.

وتدعو المادة الأكثر قراءة في الموقع المواطنين الأرمن إلى رفض أي برامج تطعيم محتملة ضد الفيروس الذي يسبب مرض "كوفيد-19"، فيما زعم مقال آخر (تبين لاحقا أنه خاطئ) أن مشرحة أرمنية عرضت نحو 200 دولار على عائلة شخص متوفي مقابل الإعلان أن وفاته ناجمة عن كورونا.

وخلص تحقيق الموقع البريطاني إلى أن معظم مقالات الرأي التي نشرها الموقع الأرمني Medmedia.am ويجري إعادة نشرها في "فيسبوك" تضم معلومات خاطئة ومضللة.

ويعود هذا الموقع إلى ما تسمى "جمعية الأطباء الشباب في أرمينيا" التي يترأسها الطبيب المثير للجدل المدعو، غيفورغ غريغوريان، المعروف بمواقفه المعارضة لسياسات السلطات الصحية في بلاده، بما فيها برامج التطعيم، وبكراهيته تجاه المثلية، وخاصة بالتعليقات التي اقترح فيها إعدام المتحولين جنسيا حرقا.

وشكل غريغوريان بالتعاون مع صحفي ومحام محليين، وهما على صلة بحزب "فيتو" اليميني المتطرف، مجموعة معنية بـ"تقصي الحقائق" حول كيفية تعامل الحكومة مع جائحة كورونا.

واتهم غريغوريان، الذي ينفي وجود أي علاقة بينه وأي قوى سياسية، الحكومة بالفشل التام في محاربة كورونا.

وذكر غريغوريان في حديث لصحيفة "غارديان" البريطانية أن السفارة الأمريكية في العاصمة الأرمنية يريفان تواصلت معه وأبلغته بقلق واشنطن بشأن تلك المقالات المضللة، مضيفا أنه "أجاب عن كل الأسئلة وتم حل جميع المشاكل".

في الوقت نفسه، نشر Medmedia.am بيانا أقر فيه بأنه يحظى بالتمويل الأمريكي، غير أن مواقفه "لا تعكس بالضرورة آراء حكومة الولايات المتحدة".

وحسب البيانات الرسمية المنشورة على موقع سفارة الولايات المتحدة في يريفان، يعمل برنامج لجنة الديمقراطية الأمريكية للمنح الصغيرة على توزيع منح تصل قيمتها إلى 50 ألف دولار إلى منظمات غير حكومية بغية "ضمان الشفافية والمساءلة وحماية حقوق الإنسان ومحاربة الفساد وتطوير النمو الاقتصادي"، حسب ما تعلنه السفارة الأمريكية.

المصدر: openDemocracy + غارديان 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا