بوتين يؤكد من إسرائيل على الدور الحاسم للاتحاد السوفيتي في دحر النازية

أخبار العالم

بوتين يؤكد من إسرائيل على الدور الحاسم للاتحاد السوفيتي في دحر النازية
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/n4ps

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تمسك إسرائيل بالحفاظ على حقيقة دور الاتحاد السوفيتي في دحر النازية وأنها تشاطر روسيا امتعاضها من محاولات إعادة نتائج الحرب العالمية الثانية.

وقال بوتين، اليوم الخميس، أثناء مراسم إزاحة الستار عن نصب "شمعة لينينغراد" المقام في القدس تكريما لسكان مدينة لينينغراد التي كانت محاصرة والجنود المدافعين عنها: "تعطي إسرائيل أهمية بالغة للحفاظ على الحقيقة حول القسط الحاسم الذي أسهم به الاتحاد السوفيتي في الانتصار على النازية. وهي تشعر، شأنها شأن روسيا، بالقلق والامتعاض من محاولات إنكار الهولوكوست ومراجعة نتائج الحرب العالمية الثانية وتبرئة القتلة والمجرمين".

وشدد على أن كلا من روسيا وإسرائيل تدركان أهمية دروس الحرب ولن تسمحا للعالم بنسيان ماذا ينتج عن الأنانية القومية والتفرقة والتسامح مع جميع أشكال الشوفينية ومعاداة السامية ومعاداة روسيا".

وقال بوتين إن تاريخ العالم يعرف كثيرا من أمثلة صمود وبطولات ونكبات إنسانية كبيرة جدا، لكنه أشار إلى أن "حصار لينينغراد والهولوكوست لا نظير لهما".

بوتين: 40% من ضحايا الهولوكوست مواطنون سوفيت

وفي خطاب إلى المشاركين في المنتدى، وصف بوتين الهولوكوست بأنه "من أكثر الصفحات سوادا وخزيا في التاريخ الحديث. نحن نحزن لجميع ضحايا النازية، بمن فيهم 6 ملايين يهودي هلكوا في الغيتوهات ومعسكرات الموت، وقتلوا بطريقة وحشية أثناء عمليات عقابية. و40% منهم هم مواطنو الاتحاد السوفيتي السابق. لذا فقد كان الهولوكوست وسيظل بالنسبة لنا جرحا عميقا ومأساة سنذكرها دائما.

مع ذلك فقد ذكّر بوتين بأن "هناك شعوبا أخرى كثيرة كان النازيون يجهزون لها المصير نفسه"، في إشارة إلى الروس والبيلاروس والأوكرانيين وغيرهم من القوميات التي صنفها النازيون بـ "الناقصة"، وكان مصيرها إما المحو أو الاستعباد وحرمانها من هويتها وتراثها.

وأشار بوتين إلى أن "ذكرى الهولوكوست لن تكون درسا وتحذيرا إلا إذا كانت كاملة بلا إهمال أو نقصان"، مضيفا أن مرتكبي هذه الجريمة "كان لهم أعوان تفوقوا على أصحابهم في القسوة في كثير من الأحيان"، وأن "أراضي الاتحاد السوفيتي المحتلة، حيث نشط هؤلاء المجرمون هي التي قتل فيها العدد الأكبر من اليهود".

وتابع: "من دواعي الأسف أن ذكرى الحرب ودروسها وتراثها تصبح اليوم، أكثر فأكثر موضعا لمصالح سياسية آنية، وهو أمر مرفوض تماما"، داعيا إلى اليقظة أمام كل مظاهر الكراهية والشوفينية ومعاداة السامية كشرط لمنع تكرار المأساة.

المصدر: إنترفاكس + تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا