وثائق: عناصر للأمن التركي اشتبكوا مع زملائهم الأمريكيين أثناء زيارة أردوغان لواشنطن عام 2017

أخبار العالم

وثائق: عناصر للأمن التركي اشتبكوا مع زملائهم الأمريكيين أثناء زيارة أردوغان لواشنطن عام 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mp2n

سلطت وثائق قضائية الضوء على حادث اشتباك وقع بين عناصر للأمن التركي والأمريكي، أثناء زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى واشنطن قبل عامين.

وأشار موقع "ذا هيل" أمس السبت إلى أن هذه الوثائق تم تقديمها إلى القضاء الأمريكي ضمن دعوى جماعية رفعها ضد حكومة أنقرة عدد من ضحايا سلسلة حوادث اعتداء عناصر الأمن التركي على محتجين ووكلاء للأمن الأمريكي في واشنطن في 16 مايو عام 2017.

وأكدت هذه الوثائق، بما فيها فيديوهات عالية الدقة ومذكرات سلمها إلى الخارجية الأمريكية وكلاء من جهاز الأمن الدبلوماسي التابع للوزارة والخدمة السرية الأمريكية، أن الشرطة حددت أصلا تورط أكثر من عشرة من عناصر الأمن التركي في تلك الحوادث، لكن الاتهامات أسقطت عن معظمهم لاحقا وسمح لهم بمغادرة البلاد حسب الخطط الأصلية.

وسلمت إلى القضاء لقطات توثق تطويق عناصر الأمن التركي لمجموعة من المحتجين، بمن فيهم نساء ومسنون، واعتدائهم عليهم بالضرب، ما أدى إلى إصابة 11 شخصا على الأقل تعرض بعضهم لجروح طويلة الأمد.

وفي حادث آخر، خرج سبعة عناصر للأمن التركي، حسب مذكرات الوكلاء الأمريكيين، من القافلة التي كانت تقل وزير خارجية بلادهم مولود تشاووش أوغلو إلى سفارة أنقرة، وهرعوا إلى محتجة في شارع، وهي هربت من موقع الحادث.

وناهيك عن الاعتداءات على المحتجين، هاجم عناصر الأمن التركي في ذلك اليوم أكثر من مرة زملاءهم الأمريكيين، ما أدى إلى إصابة وكيلين خاصين من الأمن الدبلوماسي وستة ضباط من الخدمة السرية، بالإضافة إلى ضابط شرطة.

واندلع أشد هذه الاشتباكات أمام سفارة أنقرة، إثر خلاف بين ضابطين تركي وأمريكي بشأن ماهية الحقائب التابعة لتشاووش أوغلو في صندوق سيارته، وأسفر الحادث عن توقيف ثلاثة من عناصر الأمن التركي لدى الشرطة.

لكن هؤلاء أفرج عنهم بعد ساعة ونصف الساعة إثر تدخل السفير التركي سردار قليج، ونقلهم وكلاء للأمن الأمريكي إلى قاعدة أندروز الجوية حيث كانت تنتظرهم طائرة ، فيما وصفه أحد هؤلاء الوكلاء بأنه "أسرع تحرك جماعي وعملية مغادرة خلال 16 سنة من عملي في هذا المنصب".

وأشار أرفع الوكلاء الأمريكيين المعنيين في ذلك اليوم بحماية وزير الخارجية التركي إلى أن تشاووش أوغلو أثناء مغادرته البلاد ألقى باللوم على عناصر الأمن الأمريكي في الحادث.

وجاءت هذه الأنباء في انتظار تنظيم احتجاجات جديدة ضد أردوغان الأسبوع المقبل أثناء زيارته المرتقبة إلى العاصمة الأمريكية للقاء الرئيس دونالد ترامب.

المصدر: ذا هيل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"الخوذ البيضاء".. ما حقيقة هذه المنظمة؟