نصب تمثال "فتاة السلام" في الولايات المتحدة بعد 3 سنوات من وصوله

أخبار العالم

 نصب تمثال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mmd5

تم نصب تمثال "فتاة السلام" بالقرب من واشنطن يوم 27 أكتوبر ( وفق توقيت الولايات المتحدة)، وذلك رغم وصوله إلى هناك في نوفمبر عام 2016.

وأقامت اللجنة المنظمة لنصب هذا التمثال، حفل إزاحة الستار عن النصب التذكاري، الذي وضع في حديقة أمامية داخل مبنى في أناندال، بولاية فرجينيا، وهو الخامس من نوعه في الولايات المتحدة.

وشاركت في الحفل السيدة كيل وون أوك (93 عاما)، إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي، ومسؤولون من حكومة ولاية فرجينيا وأفراد من الجالية الكورية.

وذكرت اللجنة المنظمة، أنها كانت خلال السنوات الثلاث الماضية، تبحث عن مكان مناسب لنصب التمثال، مؤكدة أنها ستحافظ عليه كرمز لمطالبة اليابان بالاعتذار الصريح والتعويض، وكمكان للسلام وحقوق الإنسان وتعليم التاريخ.

وتم صب التمثال في كوريا الجنوبية، ونقله إلى الولايات المتحدة لنصبه داخل واشنطن، ولكن المهمة كانت صعبة بسبب عرقلة الجانب الياباني، ولذلك تم نصبه في أناندال القريبة من واشنطن، بعد أن قدم صاحب مبنى كوري جنوبي، مكانا له.

وشددت اللجنة المنظمة، على أن "تمثال فتاة السلام يظل رمزا دائما لاستعادة كرامة الضحايا، وتذكيرا لليابان بضرورة الاعتراف بارتكاب جرائم حرب، وتقديم الاعتذار المخلص".

وتفيد المعطيات التاريخية، بأن عدد النساء اللواتي تم تجنيدهن للجيش الياباني، من كوريا والصين والفلبين وإندونيسيا، يتراوح ما بين 50 - 100 ألف امرأة، غالبيتهن من كوريا، وتم تسخيرهن لممارسة الدعارة وتقديم الخدمات الجنسية، في معسكرات للجنود اليابانيين في الحرب العالمية الثانية.

تجدر الإشارة إلى أن أول تمثال لفتاة السلام، تم نصبه قبالة حرم السفارة اليابانية السابقة في سيئول.

المصدر: يونهاب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مليون إنسان.. أردوغان يتحدث عن التوطين شمال شرق سوريا