مشروع باهظ الثمن يربط لوس أنجلوس بهونغ كونغ مهدد بالفشل

أخبار العالم

مشروع باهظ الثمن يربط لوس أنجلوس بهونغ كونغ مهدد بالفشل
المنطقة المالية المركزية في هونغ كونغ، الصين، 25 يوليو 2019
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mbvt

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن مسؤولين أمريكيين يسعون لتعليق مشروع مد كابل إنترنت تحت سطح البحر بين لوس أنجلوس وهونغ كونغ أسهمت فيه شركتا "غوغل" و"فيسبوك" مع شريك صيني.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته أمس الأربعاء عن أشخاص منخرطين في المشاورات بشأن الموضوع تأكيدهم أن وزارة العدل الأمريكية التي تدور منصة مشتركة بين الوكالات خاصة بالاتصالات السلكية واللاسلكية أعربت عن معارضتها الشديدة لمشروع Pacific Light الذي تقدر قيمته بـ300 مليون دولار.

ويأتي هذا الموقف بسبب مخاوف السلطات الأمريكية بشأن علاقات مزعومة بين المستثمر الصيني في المشروع، أي شركة Dr. Peng Telecom & Media Group، مع حكومة بكين، والاضطرابات الأخيرة في هونغ كونغ.

وجاء ذلك في وقت قد استكملت أعمال مد جزء أكبر من الكابل الذي يتجاوز طوله 12.8 ألف كلم تحت سطح المحيط الهادئ، والذي من المتوقع أن يمنح المستثمرين الأمريكيين تواصلا أفضل مع هونغ كونغ، المركز التجاري الكبير، وعبرها مع أسواق آسيوية كبرى.

غير أن هذه الأعمال جرت حتى الآن بناء على ترخيص مؤقت صدر في سبتمبر الماضي، وأكدت مصادر الصحيفة وجود خطر أن يفشل المشروع في كسب ترخيص للعمل من قبل الحكومة الأمريكية بسبب احتجاجات المنصة المذكورة المعروفة تحت اسم "فريق تيليكوم".

وحتى الآن وافقت المنصة على مشاريع كابلات تحت مائية يرتط أحدها مباشرة الولايات المتحدة بالأراضي الصينية، عندما كانت راضية إزاء تقديم الشركة المسؤولة عن الجزء الأمريكي من هذه المشاريع لضمانات بشأن منع حكومات أجنبية من سد أو تتبع تدفق المعلومات عبر الكابل.

وفي حال ستجمد السلطات الأمريكية مشروع Pacific Light سيعد ذلك أول حالة ترفض فيها واشنطن تصدير ترخيص لإقامة كابل تحت مائي لدواع تتعلق بالأمن القومي، وقد يرمز، حسب الصحيفة، مؤشرا على تشديد المؤسسات الحكومية الأمريكية نهجها إزاء مشاريع مشتركة مع الصين على خلفية الخلافات التجارية والسياسية المتصاعدة بين الدولتين.

المصدر: وول ستريت جورنال

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا