الأم تيريزا: 20 عاما على الرحيل وعام على القداسة

مجتمع

الأم تيريزا: 20 عاما على الرحيل وعام على القداسةالأم تيريزا تلوح لمحبيها من الشرفة في كالكوتا أثناء عيد ميلادها الأخير (87 عاما) 26 أغسطس 1997 وبجانبها الأخت نيرمالا التي تابعت رسالتها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j8hi

تحل اليوم الذكرى الـ 20 لوفاة الأم تيريزا التي رحلت، في 5 سبتمبر 1997.

هي راهبة ذات أصول ألبانية حازت جائزة نوبل للسلام عام 1979.

اسمها آغنيس غونكزا بوجاكسيو، ولدت في 26 أغسطس 1910، في سكوبيه بجمهورية مقدونيا. وفي نوفمبر 1928 أرسلت إلى دبلن في أيرلندا للدراسة والتأهيل الديني. وفي عام 1929 أرسلت للبنغال لتعمل في دير لوريتو. أما في عام 1931 فدخلت سلك الرهبنة، واتخذت اسم الأخت تيريزا، وفي عام 1937 نذرت نفسها للرهبنة وأصبحت الأم تيريزا.

مراسم تقديس الأم تيريزا في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان 4 سبتمبر 2016

تلقت الأم تيريزا، العام 1948، الإذن بمغادرة الدير والذهاب إلى أحياء كالكوتا الفقيرة لإنشاء أول مدرسة لها. وما لبثت أن لحقت بها تلميذاتها ممن رغبن في خدمة الرب عن طريق رعاية الفقراء.

تعاونت الأم تيريزا مع السلطات الرسمية في كالكوتا فحولت جزءا من معبد كالي (إلهة الموت والدمار عند الهندوس) إلى منزل لرعاية المصابين بالأمراض المستعصية للعناية بهم في أيامهم الأخيرة. ثم توالت المؤسسات التي أنشأتها الأم تيريزا، فأقامت "القلب النقي"، و"مدينة السلام"، ثم أنشأت أول مأوى للأيتام، وبازدياد المنتسبات إلى "الإرساليات الخيرية"، راحت الأم تيريزا تنشئ مئات البيوت المماثلة في طول الهند وعرضها لرعاية الفقراء.

الأم تيريزا أثناء لقائها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في 28 مارس 1990 أثناء زيارته للهند

منحها البابا بولس السادس الإذن بالتوسع، والعمل في كافة أنحاء العالم، فراح عدد المنتسبات إليها يزداد، وفروعها تشمل معظم دول العالم الفقيرة التي تشهد حروبا ونزاعات.

ومن أعمالها المشهودة أنها استطاعت خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان، عام 1982، أن توقف إطلاق النار لمدة معينة إلى أن تمكن رجال الدفاع المدني من إنقاذ 37 طفلا مريضا كانوا محاصرين في أحد المستشفيات.

بعد وفاتها بـ 19 عاما، العام الماضي، رفع البابا فرانسيس بابا الفاتيكان الأم تيريزا إلى مرتبة القديسين في احتفال مهيب حضره عشرات الآلاف من المسيحيين في ساحة القديس بطرس، وسوف تحتفل الكنيسة الكاثوليكية سنويا في هذا اليوم بذكرى هذه المناسبة.

المصدر: وكالات

محمد صالح