فيديو عن اللاجئين على يوتيوب يثير رد فعل معاكس للمتوقع

مجتمع

فيديو عن اللاجئين على يوتيوب يثير رد فعل معاكس للمتوقعحملة للاجئين على يوتيوب تثير جدلا واسعا وردات فعل غير متوقعة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iywn

أثار شريط فيديو نُشر على يوتيوب مسلطا الضوء على محنة اللاجئين، رد فعل معاكس تماما للمتوقع، عندما أبدى عدد هائل من المشاهدين عدم إعجابهم بالمحتوى.

ويعد هذا الفيديو الذي يحمل عنوان "#MoreThanARefugee"، جزءا من سلسلة مقاطع أعدتها لجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، في شراكة مع موقع يوتيوب، حيث دُعي 7 من المصممين المعروفين على يوتيوب، لنشر قصص اللاجئين، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، يوم الثلاثاء 20 يونيو.

ويظهر في شريط الفيديو الأخير الذي حقق اهتماما سلبيا، فتاة عراقية شابة اسمها، مريم، تعيش الآن في صربيا، ورجل فلسطيني اسمه، حسن، يعيش في اليونان، وكذلك كاترين من السودان، وهي لاجئة في أوغندا.

ويخبر اللاجئون المشاهدين باهتماماتهم، وكيف أجبروا على مغادرة أوطانهم بسبب الحرب. ونال الفيديو حوالي 6 ملايين مشاهدة، منذ نشره يوم الثلاثاء الماضي.

ولكن المثير للدهشة حقا، أن أكثر من 230 ألف شخص أبدوا عدم إعجابهم بالفيديو حتى الآن، مع الضغط على زر "عدم الإعجاب" (disliked)، في حين حقق نحو 90 ألف رد فعل إيجابي، كما كتب الكثيرون تعليقات تنتقد المحتوى، مع وجود إشارات لمعارضة اللاجئين بشكل عام.

ووصف العديد من الأشخاص هذا الفيديو، بأنه دعاية ترويجية ليس إلا، في حين انتقد آخرون فكرة إشراك طفلتين صغيرتين وكبار السن في الفيديو، بحجة أن اللاجئين أغلبهم من الشباب.

وتبين الإحصاءات المتعلقة باللاجئين السوريين أن عدد النساء اللاجئات يساوي عدد الرجال، وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

الجدير بالذكر أن المشروع يهدف إلى جمع التبرعات، وتقديمها لمركز IRC.

المصدر: RT

ديمة حنا

صفحة أر تي على اليوتيوب