برلماني بولندي يثير جدلا كبيرا لمطالبته بتقاضي النساء رواتب أقل

مجتمع

برلماني بولندي يثير جدلا كبيرا لمطالبته بتقاضي النساء رواتب أقلبرلماني بولندي يثير جدلا كبيرا لمطالبته بتقاضي النساء رواتب أقل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ikee

أثار البولندي، يانوش كورفين ميكي، عضو البرلمان الأوروبي، جدلا واسعا بعد تصريحه الأخير بأن النساء "أقل حجما وأضعف وأقل ذكاء"، لذا يجب أن يتقاضين رواتب أقل.

وأدلى، ميكي، بهذا التصريح "الاستفزازي" أثناء النقاش حول الفجوة في الأجور بين الجنسين في جلسة البرلمان الأوروبي، ما أثار ردود فعل فورية وعنيفة.

وذكر السياسي اليميني الذي يمثل منطقة نائية في سيليزيا، في إطار دعم حجته "الغريبة"، أنه لا يوجد أي امرأة ضمن قائمة أفضل اللاعبين في لعبة الشطرنج حول العالم، كما ادعى أن المرأة أضعف بكثير من الرجل عندما يتعلق الأمر بالفيزياء.

وأضاف، ميكي، البالغ من العمر 74 عاما: "بالطبع يجب أن يتقاضين رواتب أقل من الرجال، لأنهن أضعف، وأصغر حجما وأقل ذكاء، هذا كل شيء".

وأدان الأعضاء الآخرون تصريحات العضو البولندي، حيث طرحت السياسية الإسبانية، غارسيا بيريز، تساؤلا عما إذا كان ذلك يعني أنها "لا يجب أن تكون موجودة كعضو فعال في البرلمان".

وأضافت، بيريز: "أنا هنا للدفاع عن المرأة الأوروبية من الرجال أمثالك"، كما قالت العضو، روبرتا ميتسولا، من مالطا، إن هذا التصريح مهين جدا ليس للمرأة فقط، حيث يعد خيانة كبيرة لقيم الاتحاد الأوروبي بأكمله.

ويأخذ البيروقراطيون الأوربيون مسألة المساواة بين الجنسين على محمل الجد، ولكن تحقيق الأهداف سيكون طويل الأمد، حيث تشير المعدلات الحالية إلى أن المساواة الحقيقية بين الجنسين لن تتم إلا في غضون 70 عاما، وفقا لمفوض العدالة في الاتحاد الأوروبي.

ويخضع، كورفين ميكي، للتحقيق من قبل البرلمان الأوروبي، وقد يترتب على هذا الأمر فرض عقوبة التعليق المؤقت لأعماله والتوبيخ.

ويُعرف السياسي البولندي بآرائه المتحيزة ضد النساء، وطرح في وقت سابقا اقتراحا بضرورة حرمان المرأة من حق التصويت.

وفي يوليو/تموز 2015، أصدر البرلمان الأوروبي قرارا بتعليق عضوية ميكي في البرلمان مؤقتا، بعد أن قام بالتحية النازية المعروفة، وسخريته من فكرة إطلاق تذكرة نقل موحدة للاتحاد الأوروبي.

وتعرض، ميكي، لانتقادات لاذعة من قبل الأعضاء الآخرين، كما عُلقت أنشطته البرلمانية مدة 10 أيام مع فرض غرامة قدرها 3200 دولار، بعد إلقائه خطابا وصف فيه المهاجرين بأنهم "قمامة الإنسان" غير المستعدين للعمل، وينصب جل اهتمامهم في تلقي الرعاية الاجتماعية.

المصدر: RT

ديمة حنا