العلماء يكشفون متى يذوب الجليد الأزلي في روسيا والولايات المتحدة

العلوم والتكنولوجيا

العلماء يكشفون متى يذوب الجليد الأزلي في روسيا والولايات المتحدةمنطقة الجليد الأزلي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jy5z

خلال القرنين الماضيين عمليا ذاب الجليد الأزلي في ألاسكا وسيبيريا بسرعة، وهذا بدوره سيؤدي إلى انبعاث كمية قياسية من غازات الاحتباس الحراري.

وأعلن نيكولاس بارازو الخبير في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في مقال نشرته مجلة Cryosphere  أن "الجليد الأزلي في جنوب سييريا وألاسكا بدأ يذوب، وليس هناك من شك في زواله قريبا. ومن جانب آخر اعتقد الجميع أن مناطق الجليد الأزلي الأكثر برودة محمية من ظاهرة الاحتباس الحراري. لذلك لم نتوقع أن تبقى هذه المنطقة مستقرة خلال القرنين المقبلين".

خبراء المناخ قلقون جدا من أن تؤدي ظاهرة الاحتباس الحراري إلى زوال مناطق الجليد الأزلي في سيبريا وشمال الولايات المتحدة والمناطق القطبية من كندا. لأنه وفق رأيهم سيؤدي هذا إلى تحرر مواد عضوية هائلة متجمدة ومتراكمة منذ مليون سنة. وان بقايا النباتات ورفات الحيوانات تبدأ بالتفسخ وتحرر الميثان وثاني أكسيد الكربون إلى الجو، وكذلك اندلاع الحرائق الذي سيسرع في  ارتفاع درجات الحرارة.

ومن جانب آخر يشير بارازو إلى أن خبراء المناخ يعتقدون أن الجليد الأزلي لن يزول تماما، حيث سيبقى في الأماكن الأكثر برودة في القطب الشمالي ما لا يقل عن ألف سنة أخرى. بيد أن خبراء ناسا أوضحوا أن هذا غير صحيح. وقد استندوا في هذا على البيانات التي سجلتها محطات الإرصاد الجوية السوفيتية والأمريكية في سيبريا وألاسكا خلال السنوات الستين الماضية.

واستنادا إلى معدل درجات الحرارة التي رصدها فريق بارازو تم تصميم نموذج كمبيوتر للمناخ ساعد في متابعة التغيرات في التجمد الأزلي خلال 200-300 سنة المقبلة. أذهلت نتائج هذه المتابعة الباحثين، حيث تبين أنه بحلول عام 2300 سيختفي الجليد الأزلي من سيبيريا وألاسكا. وهذا سيؤدي إلى انبعاث كميات هائلة من غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون وغازات أخرى.

وفقا لتقديرات خبراء ناسا في منتصف القرن الحالي سوف تبدأ بالتلاشي منطقة الجليد الأزلي في القطب الشمالي بسرعة خاصة في المنطقة الباردة من المنطقة القطبية وليس الدافئة. ستشمل هذه العملية بحدود 6.8 مليون كيلومتر مربع وهذا يعادل تقريبا نصف شمال سيبيريا وألاسكا، حيث يتمركز أكثر من 120 مليار طن من المواد العضوية. ونتيجة لهذا فإن حجم غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2300 سيزيد حجم ثاني أكسيد الكربون والميثان بمقدار عشرة أضعاف مقارنة بحجمهما عام 2016. وهذا بحسب الخبراء سيشكل كارثة تؤثر في المناخ، بحيث يصبح وقف ارتفاع درجات الحرارة غير ممكن. 

المصدر: نوفوستي

كامل توما 

 

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا