الغابات الاستوائية تنتج الكربون بدلا من امتصاصه!

العلوم والتكنولوجيا

الغابات الاستوائية تنتج الكربون بدلا من امتصاصه!الغابات الاستوائية تنتج الكربون بدلا من امتصاصه!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jccf

وجد العلماء أن الكثير من غابات الأرض دُمرت لأن المناطق الاستوائية أصبحت تطرح كميات أكبر من الكربون بدلا من امتصاصه.

وكانت الغابات الاستوائية تمتص الكربون من الغلاف الجوي وتحوله إلى أوكسيجين، ولكنها أصبحت تنتج الآن ما يقرب من ضعف الكربون الذي تستهلكه.

وقال العلماء، إن إنهاء عمليات إزالة الغابات في المناطق المدارية، يمكن أن يقلل من انبعاثات الكربون العالمية بنسبة 8%.

وأوضح باحثون من جامعة بوسطن ومركز أبحاث Woods Hole، في ورقة بحثية نُشرت في مجلة "ساينس"، أن هناك فرصة محدودة لعكس الاتجاه السائد، من خلال استعادة المناطق الحرجية.

واستخدم العلماء طريقة جديدة لتقييم كثافة الكربون ومستوياته، ليس فقط في مناطق إزالة الغابات بشكل كامل، ولكن أيضا في الأماكن التي تأثرت بسبب تدهور الغابات.

واستُخدمت صور الأقمار الاصطناعية وتكنولوجيا الليزر، وكذلك القياسات الميدانية لتسجيل آلية فقدان مساحات شاسعة من الغابات منذ عام 2003.

وبهذا الصدد، قال الدكتور أليساندرو باتشيني، الذي قاد الدراسة إن "هذه النتائج توفر معلومات تدفعنا للحفاظ على الغابات، بالإضافة إلى حاجتنا لتخفيض الانبعاثات، وزيادة الغابات بشكل كبير من أجل امتصاص وتخزين الكربون".

وأضاف موضحا أن "الغابات هي الوحيدة من نوعها في مجال تخزين الكربون الموجود في الغلاف الجوي، عدا عن كونها آمنة وغير مكلفة ومتوافرة على نطاق واسع، وقادرة على توفير الآثار المفيدة من تنظيم آثار هطول الأمطار".

ووجدت الدراسة أن المناطق الاستوائية تساهم الآن بإنتاج قدر كبير من الكربون في الغلاف الجوي، حيث ينبعث منها 862 تيراغراما من الكربون، في حين تستهلك 437 تيراغراما فقط.

ويأتي أكثر من 60% من الانبعاثات في المناطق المدارية من أمريكا اللاتينية، التي شهدت أضرارا واسعة النطاق في غابات الأمازون المطرية خلال السنوات الاخيرة، وكذلك 24% من أفريقيا و16% من آسيا.

وقال الدكتور واين ووكر، وهو عضو آخر في فريق البحث: "يمكن أن يكون من الصعب رسم خرائط الغابات التي فُقدت، إلا أنه من الأصعب علينا قياس الخسائر الصغيرة والدقيقة للغابات".

المصدر: إنديبندنت

ديمة حنا