هل تسبب نظام أمريكي بتحطم الطائرة الإماراتية في روسيا؟

العلوم والتكنولوجيا

هل تسبب نظام أمريكي بتحطم الطائرة الإماراتية في روسيا؟حطام طائرة دبي في روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jatl

تجري الولايات المتحدة تحقيقا من شأنه الكشف عن ملابسات الحادث الجوي لطائرة "بوينغ 737 - 800" التابعة لشركة "Flydubai" التي تحطمت، في 19 مارس عام 2016، في روسيا.

وقال مصدر مقرب من جهات التحقيق في حديث أدلى به لصحيفة "كوميرسانت" الروسية إن طائرة دبي كانت مزودة بنظام حديث من طراز Head Up Display لإظهار بيانات التحليق على زجاج قمرة القيادة.

هذا وأثبتت لجنة التحقيق الدولية في الحوادث الجوية (ماك) عام 2016 أن طيار "بوينغ" التي تحطمت، يوم 19 مارس عام 2016، في سماء مدينة روستوف على الدون الروسية، أضاع معلومات الاتجاه الصحيح في الفضاء، بعد فشل محاولة أولى لهبوط الطائرة في ظروف الطقس السيئ، فوجه طائرته إلى الأسفل بدلا من توجيهها إلى الأعلى.

ويرى الخبراء أن الطيار تجاهل قراءة العدادات واعتمد على قدراته الذاتية، ما أدى إلى تحطم الطائرة.

فيما أصبحت طائرة "بوينغ 737 - 800" أول طائرة تحطمت وهي مزودة بنظام (HUD)، علما أن الشاشات الشفافة (إسقاط بيانات التحليق على زجاج قمرة القيادة والتحكم بها باللمس) صارت تزود بها أحدث نماذج الطائرات المدنية في العالم مثل Boeing 787 Dreamliner وAirbus 318. إلا أن شركة "Flydubai" طلبت تزويد طائراتها بنسخ مبكرة من هذا النظام الحديث.

ويرى بعض الخبراء المشاركين في التحقيق أن تغيير معطيات التحليق على شاشة نظام (HUD) نتيجة لمس إصبع الطيار لزجاج قمرة القيادة ربما كان عاملا إضافيا تسبب في فقدان الطيار للاتجاه الصحيح في الجو.

لكن أجهزة التسجيل الأوتوماتيكية لا تخزن حركات يد الطيار، خلافا لمكالمات أفراد الطاقم التي تسجل بكل التفاصيل.

وتعمل شركة "Rockwell Collins. Inc" الأمريكية المصنعة لنظام (HUD) حاليا، بطلب من الخبراء في لجنة التحقيق الدولية في الحوادث الجوية، على استعادة تسلسل تغير الصور على زجاج قمرة القيادة، وذلك لتأكيد أو تفنيد الفرضية التي طرحها خبراء اللجنة.

المصدر: إنترفاكس

يفغيني دياكونوف