"سفينة نوح".. افتتاح مخزن لحفظ أنسجة النباتات في جامعة موسكو

العلوم والتكنولوجيا

تخزين النباتات المجمدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iv2f

افتتح في مركز التكنولوجيا الأحيائية بجامعة موسكو الحكومية، المخزن الثاني من نوعه في روسيا لأنسجة وخلايا النباتات المبردة.

ويأتي افتتاح المركز في إطار مشروع "سفينة نوح"، الذي بادرت إلى تدشينه أكاديمية العلوم الروسية. وستحفظ هناك نحو 50 ألف عينة يحيط بها البخار الناتج عن النيتروجين السائل، الذي تنخفض درجة حرارته إلى 180 درجة مئوية. ويضم المخزن عينات ثمينة للمنتوجات الزراعية والخلايا القادرة على تكوين مواد أحيائية نشيطة كيميائيا، يمكن استخدامها فيما بعد في هندسة تخليق النباتات الجديدة.

ومن المخطط أن تحفظ في المخزن أولا مجموعة العينات الثمينة في معهد فسيولوجيا النباتات، التابع لأكاديمية العلوم الروسية. ومن ضمنها عينات لخلايا النباتات النادرة التي تزرع في منطقة ما بين بحيرة بايكال في شرق سيبيريا ونهر آمور في الشرق الأقصى.

وقد استخدم بعضها مثل خلية نبات Polyscias filicifilia للحصول على المكملات النشطة بيولوجيا والعقاقير الطبية. وبعضها اهتم به العلماء مثل الجينسنغ الياباني وPanaxjaponicus، لدورها في إعداد العقاقير الطبية ومستحضرات التجميل.

تخزين النباتات المجمدة

ومن أجل ضمان سلامة تخزين العينات، من المقرر تطوير نظام تجميد المورثات الثمينة لكل نبات، لتتكيف خلاياه تدريجيا مع درجة الحرارة المنخفضة.

يذكر أن المادة الأحيائية لا تخزن في النيتروجين السائل نفسه، بل محاطة ببخاره. ويعتبر هذا الأمر ضروريا للحيلولة دون انتقال عدوى أو فيروس من عينة إلى أخرى، حيث قال رئيس قسم دراسة فيزياء النباتات في جامعة موسكو، ألكسندر نوسوف، إن هذه الطريقة لحفظ عينات النباتات وخلاياها في بخار النيتروجين السائل تضمن عدم انتقال العدوى بينها.

يذكر أن في روسيا مخزنان من هذا النوع: أحدهما في أكاديمية العلوم، والآخر في جامعة موسكو الحكومية.

أما المخزن الواقع في جزيرة سبيتزبرغ الروسية، في المحيط المتجمد الشمالي، فتحفظ فيه بذور النبتات فقط، وهو غير مخصص لتخزين عيناتها وخلاياها.

المصدر: نوفوستي

يفغيني دياكونوف