الكاميرا ترصد الوشق الكندي الأسود لأول مرة!

العلوم والتكنولوجيا

الكاميرا ترصد الوشق الكندي الأسود لأول مرة!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u0k9

غيرت الهواتف الذكية حياتنا بعدة طرق - ليس أقلها أن لدينا دائما كاميرا في متناول اليد لالتقاط صور مناسبات خاصة وأحداث غريبة وربما لمشاهد الحياة البرية النادرة في بعض الأحيان.

بالقرب من بلدة وايت هورس في يوكون، كندا، رأى توماس جونغ - عالم الأحياء البرية في إدارة البيئة التابعة لحكومة يوكون - مشهدا لم يكن قد شاهده إلا قليلا من قبل.

ولحسن الحظ بالنسبة لنا، تمكن من إخراج هاتفه بسرعة وتصويره، ما أعطى العالم نظرة جيدة عن الوشق الكندي ذي اللون الأسود (Lynx canadensis).

وعادة ما يكون لون الفراء على هذه القطط الكبيرة رماديا فضيا في الشتاء، وبنيا محمرّا داكنا خلال أشهر الصيف. لذلك فإن ظهور الوشق الكندي الأسود (أو الميلاني) يحظى باهتمام كبير من قبل الخبراء.

ويواجه الوشق الأسود الكندي صعوبة في الاندماج بسهولة عند تصيده فريسة مثل أرنبة الثلوج (Lepus americanus).

وقد شاهد جونغ الحيوان من مسافة حوالي 50 مترا. وفي المقطع الذي تبلغ مدته 30 ثانية، يمكنك أيضا سماع نباح كلب، وهو ما قد يتسبب في النهاية في تسلل القطة الكبيرة ببطء بعيدا عن المكان.

ويعني قصر الرؤية أنه لم يكن من الممكن إجراء أي فحوصات تفصيلية للون الوشق، باستثناء بعض الملاحظات السريعة. وعلى الرغم من أن اللقطات مهتزة ومقطعة إلى حد ما، فقد أكد العديد من الخبراء أن المخلوق هو بالفعل وشق كندي.

ويقول جونغ: "كان فراؤه أسود يحتوي على شعر رمادي مائل للبياض في جميع الأنحاء".

وفي حين أن لون الفراء لا يختلف كثيرا في حالة الوشق الكندي، يمكن أن تكون الاختلافات اللونية في الأنواع الأخرى، بما في ذلك الدببة والذئاب، متنوعة بشكل لا يصدق. وكما هو الحال مع الوشق الكندي، يُعتقد أن اللون يرتبط بكيفية اصطياد الحيوانات للطعام، أو حتى توفير مزايا في فترات الهدوء والتراخي وأخرى في فترات التهيؤ للصيد والاحماء.

وفي جميع أنحاء مملكة الحيوان، يمكن أن يساعد التمويه والألوان التي تمتزج مع الخلفية أو المحيط على التسلل في اتجاه الفريسة (أو على تجنب الحيوانات المفترسة). ويمكن أن تحدث تغييرات اللون أيضا بسبب النشاط البشري.

ويمكن أن يكون لتتبع مجموعة الألوان الممكنة في مجموعة من الثدييات أهمية في التنبؤ بالطريقة التي قد يتفاعل بها النوع مع التغيرات في بيئته.

نشر البحث في Mammalia.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا