حطام سفينة مهجور من الحرب العالمية الثانية غيّر علم الأحياء الدقيقة في المحيط!

العلوم والتكنولوجيا

حطام سفينة مهجور من الحرب العالمية الثانية غيّر علم الأحياء الدقيقة في المحيط!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u050

هناك بعض الغموض المرتبط بحطام السفن عندما يُنظر إليها على أنها قطع أثرية قديمة تختبئ في الظلام، حيث يمكن أن نتخيل كنوزا لا توصف محتجزة خلف هياكلها الصدئة.

وفي الواقع، غالبا ما تكون هذه عبارة عن فوضى من الوقود القديم والقنابل المتآكلة والنفايات السامة.

وقد وجدت دراسة جديدة تحلل حطام سفينة الحرب العالمية الثانية V-1302 John Mahn، في الجزء البلجيكي من بحر الشمال، أن المواد المتسربة من الحطام القديم لا تزال تؤثر على الأحياء الدقيقة والكيمياء الجيولوجية المحيطة بعد حوالي 80 عاما من غرق السفينة في البحر.

وبالنظر إلى وجود الآلاف من قطع حطام السفن المماثلة في بحر الشمال وحده، من المحتمل أن يكون التأثير التراكمي على الحياة البحرية ضخما - لا سيما بالنظر إلى الذخائر والمواد الخطرة التي غالبا ما يتم تخزينها على متن السفن العسكرية.

وتقول عالمة البيئة الميكروبية جوزفين فان لاندويت، من جامعة غينت في بلجيكا: "أردنا أن نرى ما إذا كان حطام السفن القديمة في الجزء الخاص بنا من البحر لا يزال يشكل المجتمعات الميكروبية المحلية وما إذا كان لا يزال يؤثر على الرواسب المحيطة. هذا التحليل الميكروبي فريد من نوعه داخل المشروع".

وقد بدأت V-1302 John Mahn في العمل كسفينة صيد ألمانية قبل تحويلها إلى زورق دورية خلال الحرب.

وأغرقها سلاح الجو الملكي البريطاني بالقرب من الساحل البلجيكي في عام 1942، كجزء من عملية تشانيل داش.

وأخذ الباحثون عينات من الهيكل الفولاذي والرواسب في اثنتي عشرة نقطة مختلفة بالقرب من الحطام وعلى مسافات متزايدة بعيدا عنه، لمعرفة مدى انتشار أي تلوث محتمل.

ويختلف تركيز الملوثات السامة حولها اعتمادا على المسافة: كان هناك دليل على وجود معادن ثقيلة (مثل النيكل والنحاس) والزرنيخ والمركبات المتفجرة والهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات أو الهيدروكربونات العطرية (المواد الكيميائية التي تحدث بشكل طبيعي في الفحم والنفط الخام والبنزين) .

وكما هو متوقع، ازدادت تركيزات هذه الملوثات مع قربها من السفينة. وعثر على أعلى تركيزات المعادن في العينة الأقرب إلى خزان الفحم في السفينة، على سبيل المثال.

ووجد الباحثون أن هذه التركيزات تؤثر على الحياة الميكروبية المحيطة. فقد عثر على ميكروبات مثل Rhodobacteraceae وChromatiaceae، المعروف عنها أنها تتحلل من الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات، في العينات التي تحتوي على أعلى تركيزات للملوثات. وعثر على بكتيريا الحد من الكبريتات على الهيكل، ما يؤدي إلى تآكله على الأرجح.

ويقول فان لاندويت: "على الرغم من أننا لا نرى حطام السفن القديمة، ولا يعرف الكثير منا مكانها، إلا أنها لا تزال تلوث نظامنا البيئي البحري. وفي الواقع، قد يؤدي تقدمها في العمر إلى زيادة المخاطر البيئية بسبب التآكل، ما يفتح مساحات مغلقة سابقا. وعلى هذا النحو، فإن تأثيرها البيئي لا يزال يتطور".

ويفترض الباحثون أن هناك الكثير لاكتشافه في ما يتعلق بتأثير حطام السفن على النظم البيئية تحت الماء - وهذا مثال آخر على كيفية تغيير النشاط البشري للعالم الطبيعي من حولنا.

ويستمر العمل لاكتشاف حطام السفن التي يمكن أن تعلمنا عن الماضي وكيف تؤثر على المحيطات في الوقت الحاضر - والفريق الذي يقف وراء الدراسة الحالية حريص على استخدام نفس التقنيات على حطام السفن الأخرى في المنطقة.

ويقول فان لاندويت: "غالبا ما يهتم عامة الناس بحطام السفن بسبب قيمتها التاريخية، ولكن غالبا ما يتم تجاهل التأثير البيئي المحتمل لهذه الحطام. فحصنا سفينة واحدة فقط، على عمق واحد، في مكان واحد. وللحصول على نظرة عامة أفضل على التأثير الكلي لحطام السفن على بحرنا الشمالي، يجب أخذ عينات من عدد كبير من حطام السفن في مواقع مختلفة".

نُشر البحث في مجلة Frontiers in Marine Science.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا