مخلوق غريب "بلا مؤخرة" قد لا يكون سلفنا القديم على الإطلاق!

العلوم والتكنولوجيا

مخلوق غريب
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tmvk

قبل 5 سنوات، وجد تحليل لحفريات صغيرة عمرها 540 مليون عام من الصين أن العينات كانت أقدم أمثلة لفرع من مملكة الحيوان يُعرف باسم deuterostomes.

وهذا تصنيف يتضمن أشياء مثل نجم البحر وبشكل مدهش كل الفقاريات.

بالكاد أكبر من حبة الأرز، هذا المخلوق القديم (المسمى Saccorhytus coronarius) لم يكن لديه حتى فتحة للتبرز، وكان مجرد فم كبير.

ومع ذلك، كان يحيط بهذا الكأس الصغير المتوج سلسلة من الطيات والثقوب التي تشبه الإصدارات البدائية من الميزات التي قد تتطور في النهاية إلى الخياشيم والحلق. وتسمى الفتحات البلعومية، هذه التجاعيد والثقوب هي أجزاء نهائية إلى حد ما من علم التشريح في تطور الديوتروستوم، ما يجعل Saccorhytus ممثلا مبكرا.

مخلوق غريب

والآن، تشير نظرة فاحصة على عدد من العينات المكتشفة حديثا باستخدام الفحص المجهري الإلكتروني والأشعة السينية الناتجة عن مسرع الجسيمات، إلى أن هذا المخلوق الغريب قد لا ينتمي إلى عائلة الفقاريات بعد كل شيء.

وتعطينا أحدث الأوصاف فكرة أفضل عن الشكل الذي كان سيبدو عليه الحيوان. وكان جسمه الذي يبلغ طوله مليمترا (حوالي 0.04 بوصة) ممدودا قليلا، على شكل مسيل للدموع تقريبا مع غلاف خارجي صلب مزدوج الطبقات.

وكانت تحيط بفمه بعض الطيات الشعاعية وحلقة من النتوءات، مع وجود المزيد من العقيدات المرتفعة التي تبرز من جوانبها.

ويبدو أن ما أجرته الفحوصات السابقة للمسام في طبقة واحدة من الجلد الرقيق عبارة عن فجوات في "قشرة'' أكثر صلابة ومتعددة الطبقات تسمح للأشواك من الطبقة السفلية المتحللة بالوخز.

ويقول هو آي تشانغ، عالم الحفريات من الأكاديمية الصينية للعلوم: "نعتقد أن هذه كانت ستساعد Saccorhytus في القبض على فريستها ومعالجتها".

وتلعب هذه الاختلافات في علم التشريح دورا مهما في تحديد موقع Saccorhytus في التصنيف. ولم تعد تتمتع بطيات وثقوب قد تتحول في النهاية إلى خياشيم وحناجر، إلا أن الحفريات تظهر القليل من السمات التي تضعها على أطراف قسمنا من مملكة الحيوانات.

وبدلا من ذلك، ترك الباحثون مخلوقا صلبا وشائكا ووجهه يبدو في كل العالم وكأنه نسخة مرعبة من Pac-Man قدمها المخرج Guillermo del Toro.

ويقول عالم الحفريات في جامعة بريستول فيليب دونوجو، الذي شارك في قيادة الدراسة: "أخذنا في الاعتبار الكثير من المجموعات البديلة التي قد يكون Saccorhytus مرتبطا بها، بما في ذلك الشعاب المرجانية وشقائق النعمان وقنديل البحر التي لها أيضا فم ولكن بدون فتحة شرج".

ويضع استنتاجهم الآن الحيوان بقوة في الجزء ecdysozoan من مملكة الحيوان، ما يجعله سلفا للافقاريات. وكان أسلاف ecdysozoa طوروا فتحة الشرج بحلول ذلك الوقت، ما يعني ضمنيا أن Saccorhytus كان سيتخلى عن مؤخرته لسبب ما.

ولاختبار فرضيتهم القائلة بأن Saccorhytus وأمثاله كان من المقرر أن تتسبب في ظهور الحشرات وليس الدببة، أجرى الباحثون سلسلة من الاختبارات الإحصائية المتعلقة بخصائص الحفرية بسمات متنوعة من جميع أنحاء المملكة الحيوانية.

ويقول دونوجو: "لحل المشكلة، قارن تحليلنا الحسابي تشريح Saccorhytus مع جميع المجموعات الحية الأخرى من الحيوانات، وإبرام علاقة مع المفصليات وأقاربها، المجموعة التي تنتمي إليها الحشرات والسرطانات والديدان المستديرة".

ومن المؤكد أن هذا المخلوق الصغير الغريب لديه قواسم مشتركة مع أسلاف النمل أكثر منا.

وقد يبدو الأمر وكأنه قفزة جذرية من فئة إلى أخرى، لكن التصنيف يمكن أن يعتمد على ترجمة أصغر التفاصيل إلى ميزات يمكن التعرف عليها، وهو أمر يتطلب عينات محفوظة تماما في أفضل الأوقات.

ويعد تحويل الهياكل العظمية الخارجية المهجورة ونصف المتحللة من نصف مليار سنة إلى شيء ينتمي إلى أي نوع من الألبومات العائلية إنجازا رائعا حقا.

ويقول شوهاي شياو، عالم الأحياء القديمة في فيرجينا تيك، الذي شارك أيضا في إعداد الدراسة: "ما زلنا لا نعرف الموقع الدقيق لـ Saccorhytus داخل شجرة الحياة، لكنه قد يعكس حالة الأجداد التي نشأ منها جميع أعضاء هذه المجموعة المتنوعة".

ونُشر هذا البحث في مجلة Nature.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا