علماء يحذرون من تفاقم تفشي الأمراض المعدية!

العلوم والتكنولوجيا

علماء يحذرون من تفاقم تفشي الأمراض المعدية!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tkom

هناك أكثر من ألف طريقة مختلفة يمكن أن يتسبب بها تغير المناخ في تفشي الأمراض المعدية لدى البشر، وفقا لمراجعة جديدة.

وعند تحليل الأدبيات المتعلقة بـ 375 من مسببات الأمراض البشرية، وجد باحثون من جامعة هاواي في مانوا وجامعة ويسكونسن ماديسون في الولايات المتحدة أن 58% من هذه الأمراض، في مرحلة ما من التاريخ المسجل، تفاقمت بسبب المخاطر المناخية.

وهناك 277 مرضا معروفا نحتاج إلى مراقبته لاحتمال تفشي المرض في المستقبل، وعندما تفكر في كل الطرق التي يمكن أن تنتشر بها هذه العوامل الممرضة مع تغير المناخ، فإن الاحتمالات هائلة.

وببساطة، هناك عدد كبير جدا من الإصابات وأنماط انتقال كثيرة جدا بحيث يتعذر على المجتمع التكيف مع كل من هذه التهديدات في وقت واحد. وبدلا من ذلك، يقول الباحثون، إن أفضل رهان لدينا هو مكافحة تغير المناخ من مصدره عن طريق الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ويعمل تغير المناخ الذي يحركه الإنسان بالفعل على زيادة شدة وتواتر مخاطر المناخ مثل موجات الحرارة وحرائق الغابات والفيضانات في العديد من المناطق حول العالم، وغالبا ما يؤدي إلى اتصال وثيق بين مجموعة متنوعة من الكائنات الحية مع البشر.

ولفهم حجم المشكلة بشكل أفضل، قام الباحثون بتمشيط Google Scholar لآلاف المقالات حول تغير المناخ والأمراض المعدية المعروفة بتأثيرها على المجتمع البشري، مثل زيكا والملاريا وحمى الضنك والإنفلونزا والإيبولا (على سبيل المثال لا الحصر).

ووجد الفريق 3213 مثالا تجريبيا في تاريخ البشرية تورطت فيه المخاطر المناخية في تفشي الأمراض المعدية.

وكانت كل هذه الحالات مرتبطة بـ 286 من مسببات الأمراض الفريدة، وتفاقم 277 منها بسبب خطر مناخي واحد على الأقل.

وحدد الباحثون أيضا 1006 طريقة يمكن أن تؤدي بها مخاطر المناخ إلى تفشي المرض.

ويمكن أن تتسبب العواصف والفيضانات، على سبيل المثال، في عمليات نزوح تجعل البشر على اتصال وثيق بمسببات الأمراض التي تنقلها المياه، مثل الكوليرا. ويمكن أن تدفع الحرائق والجفاف أيضا الحيوانات البرية التي تبحث عن مأوى أو ماء أو طعام إلى منازلنا، وتحمل معها أمراضها.

ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وهطول الأمطار إلى توسيع نطاق العامل الممرض، ما يزيد من مخاطر الأمراض التي تنقلها الحشرات مثل مرض لايم أو حمى الضنك أو الملاريا. وتزيد موجات الحر أيضا من ملامستنا للماء لأننا نحاول الحفاظ على البرودة وقد تورطت بالفعل في زيادة العدوى مثل التهاب المعدة والأمعاء.

وتحدث عمليات مماثلة أيضا في البحر. وفي المحيطات التي ترتفع درجة حرارتها، على سبيل المثال، تكون تكاثر الطحالب الضارة والأمراض أكثر شيوعا.

ومع ذوبان التربة الصقيعية، يمكن لمسببات الأمراض القديمة المحفوظة في القطب الشمالي الجليدي أن تجد طريقها إلى مضيفين يفتقرون إلى المناعة للتعامل معها.

وكتب معدو المراجعة الحالية: "يمكن اعتبار الظهور الناجح لمسببات الأمراض المجمدة بمرور الوقت على أنه "صندوق باندورا"، نظرا للتجمع الكبير المحتمل لمسببات الأمراض المتراكمة بمرور الوقت ومدى كون هذه العوامل الممرضة جديدة على البشر". 

ومن الممكن أيضا أن يتعزز تغير المناخ بعض مسببات الأمراض. وفي عالم يزداد احترارا، يمكن أن تتسارع دورة حياة المرض المعدي بشكل جيد للغاية، ما يسمح بتكاثر أكبر في فترة زمنية أقصر. وإذا انتشر هذا العامل الممرض بشكل أفضل في الصيف، فمع توسع الموسم، سيظل خطر العدوى قائما لفترة أطول.

وحذر العلماء بالفعل من أن تغير المناخ يجعل البشر أكثر مرضا. وترتبط الحساسية والأمراض الجلدية والجفاف ومضاعفات الحمل بمخاطر المناخ، مثل موجات الحرارة أو العواصف أو الجفاف.

ومن غير الواضح كيف سيتأقلم جسم الإنسان إذا أصبح تفشي الأمراض المعدية أكثر شيوعا في المستقبل.

ونُشرت الدراسة في مجلة Nature Climate Change.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا