الكشف عن كنوز حطام سفينة سان خوسيه غاليون الأسطورية!

العلوم والتكنولوجيا

الكشف عن كنوز حطام سفينة سان خوسيه غاليون الأسطورية!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t79y

كشف عن كنوز حطام سفينة سان خوسيه غاليون الأسطورية في سلسلة من الصور تحت الماء "غير المسبوقة".

وتم الحفاظ على المدافع والأواني الخزفية والقطع الذهبية في أعماق البحر الكاريبي لمدة 300 عام.

وغرقت سفينة سان خوسيه غاليون، التي كان يعتقد المؤرخون أنها تحمل كنزا قد تصل قيمته إلى مليارات الدولارات من أموال اليوم، في عام 1708 بالقرب من ميناء كارتاخينا في كولومبيا على البحر الكاريبي.

وأُعلن أن مركبة تعمل عن بعد وصلت إلى عمق حوالي 3100 قدما (950 مترا)، ما أتاح تسجيل مقاطع فيديو جديدة للحطام.

ووجد المشغلون أن السفينة غاليون لم يمسها "تدخل بشري". ويمكن رؤية جزء من القوس مغطى بالطحالب والمحار، بالإضافة إلى بقايا الهيكل.

وجرى تشغيل المركبة من قبل مسؤولين في البحرية أجروا مراقبة تحت الماء، واكتشفوا أيضا حطامين قريبين آخرين خلال المهمات الأربع.

وكانت هذه غاليون من الحقبة الاستعمارية وسفينة شراعية يُعتقد أنها من نفس الفترة تقريبا مثل حرب كولومبيا من أجل الاستقلال عن إسبانيا منذ حوالي 200 عام.

وقال قائد البحرية الأدميرال غابرييل بيريز: "لدينا الآن اكتشافان آخران في نفس المنطقة، يظهران خيارات أخرى للتنقيب عن الآثار، لذا فإن العمل بدأ للتو".

وتقدم الصور أفضل منظر للكنز الذي كان على متن السفينة سان خوسيه - بما في ذلك سبائك الذهب والعملات المعدنية والمدافع الموحلة المصنوعة في إشبيلية عام 1655.

ويمكن أيضا رؤية الأواني الفخارية الخزفية والفخار والزجاجات.

وقال المسؤولون إن علماء الآثار من البحرية والحكومة يعملون لتحديد أصل اللوحات بناء على النقوش.

ومن المحتمل أن تواجه كولومبيا تحديا من إسبانيا ومجموعة من السكان الأصليين في بوليفيا لتحديد من يحتفظ بهذه الجائزة.

ومع ذلك، تعتبر كولومبيا أن الحطام الموجود في مياهها الإقليمية جزء من تراثها الثقافي، ما يعني أنه لا يمكن بيع المحتويات.

وكانت سفينة سان خوسيه غاليون مملوكة للتاج الإسباني عندما أغرقتها البحرية البريطانية بالقرب من قرطاجنة عام 1708، ونجا 11 فقط من طاقمها المكون من 600 فرد.

وكانت متجهة من العالم الجديد إلى بلاط الملك فيليب الخامس ملك إسبانيا، محملة بما يعتقد أنه 200 طن على الأقل من الذهب والفضة والزمرد.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا